الخميس - 01 أكتوبر 2020
الخميس - 01 أكتوبر 2020

الشرطة تحقق في هجوم جماهير يونايتد على منزل وودوارد

فتحت شرطة مقاطعة تشيشير شمالي غرب إنجلترا اليوم الأربعاء تحقيقاً في الهجوم على منزل الرئيس التنفيذي لنادي مانشستر يونايتد إد وودوارد أمس الثلاثاء، من قبل جماهير الشياطين الحمر، احتجاجاً على سياسة عائلة غليزر مالك النادي، بحسب ما أكدت ميرور البريطانية.

وهاجم نحو 20 إلى 30 شخصاً من مجموعة مشجعين تطلق على نفسها "رجال بالأسود"، منزل الرئيس التنفيذي إد وودوارد مساء أمس الثلاثاء وألقت الكثير من الشماريخ داخل المنزل، قبل أن تكتب عدداً من العبارات التهديدية على حائط الفيلا التي يسكن فيها إد ووداورد.

ولم يصب أي شخص في المنزل بأذى، بسبب تواجد زوجة إد وودوارد وتوأميها خارج المنزل وقتها.


وجاء الهجوم على منزل إد وودوارد قبل ساعات من مواجهة الشياطين الحمر أمام جاره مانشستر سيتي في ديربي ضمن نصف نهائي كأس الرابطة اليوم الأربعاء.

ومن جهته، أصدر نادي مانشستر بياناً قال فيه: "علمنا بما حدث خارج منزل أحد أفراد الإدارة، ونحن ندرك أن المسؤولين عن كرة القدم سيتعاونون معنا من أجل تحديد مرتكبي هذا الهجوم غير المبرر".

وتابع البيان: " أي شخص ستثبت إدانته بارتكاب جريمة أو تعديه على الممتلكات، سيتم حظره مدى الحياة من دخول الملعب، وقد يواجه المحاكمة، من حق الجمهور التعبير عن رأيه، لكن تعريض حياة الآخرين للخطر أمر غير مقبول ولا عذر فيه.

هذا، وأكدت الشرطة بعد مباشرتها التحقيق، تسريعها إجراءاتها من أجل الكشف عن المتورطين، مؤكدة أنه أمر جيد " لعدم تعرض أي شخص لأذى".

من جهة أخرى، وعلى صعيد إعادة فريق الكرة الذي يمر بمستوى متراجع في الأداء والنتائج، بدأت إدارة يونايتد في التحرك من أجل ترميمه، إذ أكملت اليوم التعاقد مع لاعب الوسط البرتغالي برونو فيرنانديز.
#بلا_حدود