الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

هل أخطأ أتلتيكو مدريد بالتعاقد مع جواو فيليكس؟

يعيش النجم الدولي البرتغالي الشاب جواو فيليكس أياماً صعبة مع فريقه الجديد أتلتيكو مدريد، إذ لم ينجح اللاعب في التأقلم حتى الآن مع أسلوب الأرجنتيني دييغو سيميوني ولم يظهر بأفضل أداء ممكن بعد انقضاء أكثر من نصف موسم على وصوله من بنفيكا بِصفقة قياسية تجاوزت قيمتها 125 مليون يورو.

وفي ظل النتائج السلبية التي يحققها نادي العاصمة خلال الموسم الجاري بتراجعه للمركز السادس على جدول ترتيب الدوري الإسباني، بفارق 13 نقطة عن المتصدر ريال مدريد.

وسجل جواو فيليكس 4 أهداف وصنع هدفين آخرين فقط بقميص أتلتيكو مدريد خلال مشاركته في 24 مباراة في جميع المسابقات منذ بداية الموسم الجاري، كما قام بـ58 تسديدة على المرمى بمعدل 2.6 تسديدة في المباراة، إضافة إلى 18 مراوغة ناجحة وخلق 13 فرصة تسجيل، وهي أرقام متواضعة حتى بالمقارنة مع زملاء فيليكس في أتلتيكو مدريد وعلى رأسهم ألفارو موراتا الذي سجل 10 وصنع 2 خلال مشاركته في 26 مباراة، والأرجنتيني أنخيل كوريا الذي سجل 5 أهداف وصنع 6 أخرى خلال مشاركته في العدد نفسه من المباريات.


وبالعودة إلى أرقام جواو فيليكس خلال الموسم الماضي رفقة بنفيكا، نجد أن الدولي البرتغالي سجل 20 هدفاً وصنع 11 أخرى خلال مشاركته في 43 مباراة في جميع المسابقات، والمفارقة أن اللاعب لم يسجل سوى 7 أهداف خلال الفترة نفسها من الموسم الماضي، كما كان يلعب كمهاجمٍ ثانٍ في الشكل الخططي 4-4-2 تحت قيادة المدرب روي فيتوريا، وهو المركز ذاته الذي يشغله اللاعب حالياً مع أتلتيكو مدريد باعتماد المدرب دييغو سيميوني على نفس الشكل الخططي 4-4-2، مع منح اللاعب أدواراً دفاعية أكبر.

ويبدو أن الحكم على تجربة جواو فيليكس مع أتلتيكو مدريد بالفشل سيكون مبكراً، نظراً لِعدة عوامل وعلى رأسها صعوبة التأقلم مع كرة القدم الإسبانية وعمر اللاعب الشاب (20 عاماً) ومعاناته من 3 إصابات منذ بداية الموسم والتي غيبته عن أكثر من 10 مباريات، إضافة إلى الأداء الباهت الذي يقدمه أتلتيكو مدريد بشكلٍ عام كفريق وخاصة على مستوى صناعة اللعب الهجومي، نظراً لافتقاد التجانس بين خطي الوسط والهجوم بسبب رحيل رودري وغريزمان وإصابات كوكي ودييغو كوستا المتكررة منذ بداية الموسم.
#بلا_حدود