الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021
ساديو ماني ومحمد صلاح.

ساديو ماني ومحمد صلاح.

3 عوامل تنذر بانهيار ليفربول في الموسم المقبل

يقدم ليفربول موسماً مثيراً للإعجاب، محافظاً على مستوياته المذهلة منذ الموسم الماضي.

ويتصدر الريدز الدوري الإنجليزي بفارق 22 نقطة عن أقرب مطارديه مانشستر سيتي، إذ يحتاجون إلى 6 انتصارات فقط في الـ13 مباراة المتبقية لحصد لقبهم الأول في البرمييرليغ منذ 30 عاماً.

ويعتبر نادي ميرسيسايد هو الفريق الوحيد حتى الآن الذي لم يهزم في الدوريات الخمسة الكبرى في أوروبا، إذ فاز في جميع مباريات الدوري هذا الموسم باستثناء التعادل مع مانشستر يونايتد على ملعب أولد ترافورد.


وحقق النادي الإنجليزي بالفعل هذا الموسم كأس العالم للأندية، وكأس السوبر الأوروبية، وما زالوا نشطين في 3 مسابقات بما في ذلك الدوري الإنجليزي الممتاز، وكأس الاتحاد الإنجليزي، ودوري أبطال أوروبا.

مستويات كبيرة يقدمها ليفربول منذ الموسم الماضي الذي عرف تتويجهم بلقب دوري الأبطال السادس في تاريخهم، تجعلنا نتساءل عن مدى مقدرتهم على الحفاظ على هذا المستوى في الموسم المقبل.

في هذه المساحة نلقي نظرة على 3 أسباب تهدد استمرارية ليفربول بنفس المستوى في الموسم المقبل.

1. تغيير موعد كأس أمم أفريقيا 2021

تم تغيير تاريخ إقامة كأس أفريقيا للأمم أخيراً، ومن المقرر أن تجري في يناير 2021.

وقد تؤدي إعادة الجدولة هذه إلى إلحاق ضرر محتمل بليفربول في الموسم المقبل، إذ سيخسرون خدمات 3 لاعبين رئيسيين هم محمد صلاح (مصر)، ساديو ماني (السنغال)، نابي كيتا (غينيا)، في فترة حاسمة من الموسم، ما قد يضر ويُخرج ليفربول عن مساره.

2. الإرهاق البدني

واحدة من السمات الرئيسة لليفربول يورغن كلوب هي الضغط العالي، وقدرة اللاعبين على الصعود والهبوط في الملعب طوال 90 دقيقة.

نظام مبني على قوة الفريق في سرعة استعادة الكرة، والتحولات، ما يتطلب جهداً بدنياً كبيراً من اللاعبين، ويهدد الفريق بالتعب والإرهاق البدني في بداية موسم (2020 ـ 2021). إذا حدث ذلك، فقد يواجه ليفربول مشاكل مماثلة لما يواجهه مانشستر سيتي هذا الموسم.

ومع انطلاق بطولة يورو 2020 أيضاً هذا الصيف، يمكن أن يعاني معظم اللاعبين من التعب والإرهاق في الموسم المقبل.

3. إصابة اللاعبين الرئيسيين

على الرغم من أن ليفربول كان لديه نصيبه العادل من الإصابات هذا الموسم، ليس سراً أنهم كانوا محظوظين للغاية بسبب عدم تعرض لاعبيه الرئيسيين لإصابات قوية.

من المتوقع أن يكون الريدز في ورطة كبيرة، إذا ما تعرض صلاح أو ساديو ماني لإصابة طويلة الأجل في منتصف الموسم.

وفي حين أن جو غوميز، وجويل ماتيب، تعرّضا لسلسلة من الإصابات، ظل مدافع الفريق الرئيسي فيرجيل فان دايك بعيداً عن الإصابات خلال الموسمين الماضيين. إذا عانى المدافع الهولندي من غياب طويل في الموسم المقبل، فإن الفريق سيجد نفسه بالتأكيد في وضع لا يحسد عليه.
#بلا_حدود