الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021

بين الحنين للماضي والسعر المتراجع.. هل يعود كوتينيو إلى ليفربول؟

على الرغم من تبقي نحو أكثر من 3 أشهر على ختام الموسم الكروي 2019، 2020 وانطلاق الميركاتو الصيفي، فإن أخبار انتقالات عدد من النجوم، بدأت في أخذ حيز كبير في وسائل الإعلام العالمية منذ الآن، وكان آخرهم البرازيلي فيليب كوتينيو.

وأجمع عدد من الصحف البريطانية ،الاثنين، على عودة وشيكة لنجم بايرن ميونيخ الألماني، حالياً، إلى ناديه السابق ليفربول، مؤكدة وجود شبه قناعة لدى المدرب الحالي للريدز يورغن كلوب، بضرورة استعادة جوهرته، الذي لم يجد نفسه منذ مغادرته الفريق في يناير 2018.

وبحسب ديلي إكسبريس، فإن كوتينيو يسيطر، حالياً، بشكل كبير على عقل المدرب الألماني في ليفربول، لكنها جزمت في الوقت ذاته، بأنه ليس الخيار الأول للمدرب، الذي سيسعى بقوة من أجل التعاقد مع جوهرة باير ليفركوزن الألماني كاي هافيرتز، على أن يكون كوتينيو الخيار الثاني في حال فشل هذا التوجه.


ويعيش كوتينيو كابوساً حقيقياً مذ رحيله عن ملعب أنفيلد رود في 2018 في صفقة مدوية بلغت قيمتها 145 مليون يورو، لكنه منذ ذلك التاريخ ظل يفقد بريقه باستمرار، لينتهي به المقام صديقاً دائماً لدكة بدلاء بايرن ميونيخ الذي استعاره الصيف الماضي.

وبالعودة إلى خطة كلوب، وفي ظل تقارير تؤكد اقتراب بايرن ميونيخ من ضم كاي هافيرتز في الصيف المقبل، وإبلاغه برشلونة بعدم رغبته في شراء كوتينيو، يبدو أن الأخير قد بدأ يتنسم فعلياً عبق العودة إلى ناديه السابق، محملاً بخيبات وآلام لا حدود لها.

ويلعب كوتينيو حالياً مع بايرن ميونيخ، معاراً إليه من برشلونة في الصيف الماضي مقابل 8.5 مليون يورو، مع امتلاك بايرن حق شراء عقده بصورة دائمة، مقابل 120 مليون يورو، لكن المستويات الهزيلة التي ظهر بها رفقة العملاق البافاري، دفعت الأخير لرفض تفعيل بند الشراء.

ترحيب

داخل ليفربول، وعلى الرغم من الغضبة الجماهيرية على كوتينيو، والتي تعود إلى اختياره التمرد في نهايات 2017 من أجل الضغط على إدارة ناديه، للموافقة على انضمامه إلى برشلونة، فإن الجو العام في أروقة أنفيلد، حالياً، يبدو قد تغير فعلياً، إذ تظلل غيمات من الحنين إلى الماضي، جدران النادي، وأيضاً مدرجاته، بسبب الإبهار الذي سكبه كوتينيو على أرضية الملعب التاريخي.

وربما لن تكون النوستالجيا هي الدافع الوحيد لاستعادة ليفربول مجهودات نجمه، وإنما أيضاً تراجع سعر البرازيلي في بورصة اللاعبين، إذ تبلغ قيمته السوقية الآن، فقط 70 مليون يورو.

وخلال اليومين الماضيين، أكدت تقارير متفرقة بأن برشلونة لن يمانع في بيع كوتينيو مقابل 63 مليون يورو فقط، وهو مبلغ زهيد في ظل جنون سوق انتقالات اللاعبين حالياً، كما أن سعر كاي هافيرتز لن يقل عن 100 مليون يورو حالياً، إذ تبلغ قميته السوقية 90 مليون يورو بحسب ترانسفير ماركت.

خيارات أخرى

موقع ليفربول الرسمي نشر أخيراً، تحليلاً مطولاً عن كوتينيو، واستعرض فيه جميع أرقامه المخيبة مع بايرن ميونيخ، قبل أن يتطرق للكثير من الخيارات الأخرى التي قد تكون متاحة أمام نجم الريدز السابق.

ومع بايرن، شارك كوتينيو في 27 مباراة فقط، وظهر أساسياً في 9 منها، والبقية كان بديلاً، في حين لم يكمل سوى واحدة فقط، في آخر 13 مباراة مع بايرن.

وتشير هذه الإحصائية على الوضع المتأزم للنجم في بايرن، على الرغم من أن التحليل سعى لتبرير هذا الواقع بإبعاد النجم عن مركزه المفضل (الجناح الأيسر) وتوظيفه في أكثر من خانة من قبل المدرب الحالي هانز فيلك.

ورشح النادي الرسمي 3 أندية إنجليزية لضم كوتينيو بناء على سعره المتراجع، ويتصدر أرسنال الأندية الثلاثة، كما لم يستبعد التحليل انضمام اللاعب إلى توتنهام أو تشيلسي.
#بلا_حدود