الأربعاء - 08 أبريل 2020
الأربعاء - 08 أبريل 2020

ليفربول نوريتش.. دهاء كلوب يتفوق على «جنون» البريميرليغ

ليفربول نوريتش.. دهاء كلوب يتفوق على «جنون» البريميرليغ

انتظر عشاق الدوري الإنجليزي إراحة المدرب الألماني يورغن كلوب للعديد من نجومه أمام نوريتش سيتي، وذلك قبل 3 أيام فقط من مواجهة أتلتيكو مدريد على ملعب واندا ميترو بوليتانو في دوري الأبطال.

ويبدو أن كلوب يدرك جيداً «جنون» البريميرليغ وكرة القدم بشكل عام، حيث قرر الدخول بجميع نجومه الأساسيين، أمام ثاني أضعف خط دفاع في الدوري، وكذلك أضعف خط هجوم، وصاحب المركز الأخير.

كلوب قرر احترام الفريق الذي تغلب على مانشستر سيتي، ولم يمنح الراحة سوى لساديو ماني، وفابينيو الثنائي العائد من الإصابة، وقرر الاعتماد على أليكس تشامبرلين ونابي كايتا في الوسط بالطريقة المعتادة 4-3-3.

فاركه يبحث عن نقطة:

قرر المدرب الألماني دانيل فاركه البحث عن نقطة أمام فريق لم يتعثر سوى بالتعادل في ملعب أولد ترافورد في الدوري الإنجليزي هذا الموسم، وطلب فاركه من لاعبيه الاعتماد على الدفاع المتأخر، والعمل على منع وصول الكرة إلى الثنائي الخطير: محمد صلاح، وروبيرتو فيرمينو، وما ساعده على ذلك ظهور الثنائي المميز على الأظهرة ألكسندر أرنولد وأندي روبيرتسون بشكل متواضع في الشوط الأول، وفشل كايتا في لعب دور صانع اللعب في الوسط.

كاد نوريتش أن يحقق المفاجأة في الدقيقة الـ35 عقب انفراد ثنائي، لكن تألق أليسون بيكر أنقذ الفريق الأحمر من التأخر في النتيجة.

كثف كلوب ضغوطاته على نوريتش سيتي، من دون نتيجة، ليقرر الدفع بماني وفابينيو بدلاً من فينالدوم وتشامبرلين، ليستسلم فاركه أمام قوة هجومية نارية تأتي من كل مكان سواء خطر الأظهرة أرنولد وروبيرتسون، أو الضرب من العمق عن طريق هيندرسون، الذي مرر كرة على طبق من ذهب، حولها السنغالي ساديو ماني لهدف اللقاء الوحيد في مرمى المتألق تيم كرول.

الضغط والقتال من دون رحمة:

ميزة فريق كلوب الكبرى في الموسم الحالي من البريميرليغ، هي في الضغط المتواصل على الخصم، والقتال على كل كرة من دون رحمة.

هكذا اتسم نسق ليفربول الذي يعول على لياقة لاعبيه البدنية العالية والمهارات الكبيرة للاعبين، أمثال ماني وصلاح وفيرمينو، وتمريرات فان دايك وهيندرسون الطولية، وكذلك سرعات الأظهرة: أرنولد، وروبيرتسون، والعرضيات المتقنة.

مشاركة ماني بدلاً من تشامبرلين زادت من صعوبة إيقاف هجوم ليفربول الكاسح في الدقائق الأخيرة من عمر اللقاء، ليصبح هجوم ليفربول أشبه بالجراد المنتشر في كل أرضية الميدان، ومن دون توقف، وهو ما عجز نوريتش عن إيقافه.

ما يميز ليفربول هو أن الخطر يأتي من كل مكان، أمام نوريتش لم يُوفق أرنولد وروبيرتسون وصلاح، بينما كان ساديو ماني في أفضل حالاته الفنية، وكذلك الحارس العملاق أليسون، بينما في أوقات آخرى يأتي دور صلاح وفيرمينو وتشامبرلين، وهو ما يصعب من عملية إيقاف ليفربول في الموسم الحالي.

#بلا_حدود