الخميس - 09 أبريل 2020
الخميس - 09 أبريل 2020
أولي جنار سولشاير وفرانك لامبارد. (الرؤية)
أولي جنار سولشاير وفرانك لامبارد. (الرؤية)

3 أسئلة تثيرها مواجهة تشيلسي ومانشستر يونايتد

يستضيف تشيلسي مانشستر يونايتد يوم الإثنين المقبل على ملعب ستامفورد بريدج، في قمة الجولة الـ26 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

ويطمح الشياطين الحمر لهزيمة البلوز للمرة الثالثة هذا الموسم، بعدما تفقوا عليهم ذهاباً بالدوري الإنجليزي 4-0 على ملعب أولد ترافورد، كما أطاحوا بهم من دور الـ16 في كأس رابطة المحترفين الإنجليزية (2ـ1).

ويمثل اللقاء أهمية كبيرة لدى الفريقين اللذين يتنافسان على مقعد في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، حيث يحتل البلوز المركز الرابع برصيد 41 نقطة، فيما يتواجد الشياطين الحمر في المركز التاسع برصيد 35 نقطة.

ويطمح الفريقان إلى استعادة توازنهما في البريميرليغ بعدما فشل رجال فرانك لامبارد في الفوز في آخر 3 مباريات بخسارة، وتعادلين، فيما خسر فريق سولشاير مرتين وتعادل مرة واحدة. وتحوم العديد من الأسئلة قبل المواجهة، نستعرض معكم في هذه المساحة أبرزها.

1. كيف سيكون الظهور الأول لإيغالو؟

تأثر مانشستر يونايتد كثيراً بإصابة ماركوس راشفورد وتراجع في سباق المراكز الأربعة الأولى المؤهلة لدوري أبطال أوروبا، أمر دفع أولي غونار سولشاير إلى التوقيع مع المهاجم النيجيري أوديون إيغالو في يناير الماضي على سبيل الإعارة من نادي شنغهاي شينهوا الصيني. واشتهر صاحب الـ30 عاماً خلال فترته في واتفورد بأدائه غير المستقر. وسجل النيجيري 14 هدفاً في 19 مباراة مع واتفورد في عام 2015، لكنه سجل هدفين فقط في الـ36 مباراة الموالية.

وصرح سولشاير بأن إيغالو سيشارك أمام تشيلسي، وهو ما سيكون فرصة مثالية للمهاجم النيجيري لترك انطباع جيد وتحقيق بداية قوية وقد يساعده في ذلك ضعف دفاع البلوز في المباريات الأخيرة.

2. من سيكون الحارس الأساسي لتشيلسي؟

أحد أكثر نقاط الاستفهام في ستامفورد بريدج في الأسبوعين الماضيين هو مركز حراسة المرمى في الفريق. كان كيبا أريزابالاغا مخيباً للآمال هذا الموسم، ما أدى إلى سقوطه من التشكيلة الأساسية. وقرر لامبارد أن يضع ثقته في الحارس البديل ويلي كاباييرو ضد ليستر سيتي.

سيكون من المثير للاهتمام معرفة من سيكون الحارس الأساسي للبلوز في مواجهة مانشستر يونايتد، بعدما امتدح لامبارد أداء كاباييرو بعد المباراة ضد ليستر.

المدرب الإنجليزي يجد نفسه في موقف بالغ الصعوبة، وسيكون من المثير مواصلته إجلاس حارس المرمى الأغلى في التاريخ على مقاعد البدلاء، وتجديد الثقة في المخضرم الأرجنتيني.

3. هل يستطيع برونو فيرنانديز إحداث الفارق في المباريات الكبيرة؟

كان برونو فرنانديز واحداً من أفضل لاعبي خط الوسط في أوروبا الموسم الماضي بتسجيله 32 هدفاً ومساهمته بـ18 تمريرة حاسمة مع سبورتنغ لشبونة. هذا الموسم، في 28 مباراة مع سبورتنغ لشبونة، تمكن فرنانديز من المساهمة في ما مجموعه 29 هدفاً، حيث سجل 15 هدفاً وخلق 14 هدفاً.

يعتبر البرتغالي الدولي واحداً من أغلى الصفقات في تاريخ الشياطين الحمر بعدما وقع للنادي يناير الماضي مقابل 55 مليون يورو، بالإضافة إلى 25 مليوناً كمتغيرات، ووضعه سولشاير مباشرة في التشكيلة الأساسية فور وصوله وذلك ضد وولفرهامبتون. وعلى الرغم من أن المباراة انتهت بالتعادل، إلا أنه فاز بجائزة رجل المباراة.

مواجهة مانشستر يونايتد ستكون اختباراً قوياً للنجم البرتغالي لمجابهة التوقعات العالية بشأن قدرته على إعطاء التفوق للفريق في المباريات الكبيرة.

#بلا_حدود