الاثنين - 30 مارس 2020
الاثنين - 30 مارس 2020
لويس سواريز. (أ ف ب)
لويس سواريز. (أ ف ب)

الأرقام تكشف حجم تأثير غياب سواريز على برشلونة

ظهر جلياً مدى تأثير غياب المهاجم الأوروغوياني لويس سواريز على منظومة برشلونة منذ ابتعاده عن الفريق بعد خضوعه لعملية جراحية في الركبة ستبعده عن الملاعب لمدة 4 أشهر.

وشكل سواريز شراكة قوية مع ليونيل ميسي في الخط الهجومي خلال الأعوام الأخيرة، وتوضح الأرقام أن غيابه كان له تأثير أيضاً على المردود الهجومي لليونيل ميسي.

ويحتل لويس سواريز المركز الثالث خلف ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو في قائمة أكثر اللاعبين مساهمة بالأهداف في الدوريات الأوروبية الكبرى، إلا أن نسبة مساهمته في الأهداف لكل مباراة تجعله يتفوق على النجم البرتغالي.


ويملك الأوروغواياني 458 هدفاً و260 تمريرة حاسمة في 709 مباريات بنسبة 1.01 هدف في كل لقاء، فيما تبلغ نسبة ميسي 1.14 وكريستيانو رونالدو 0.98.

إصابة لويس سواريز كان لها تأثير على برشلونة وأيضاً ليونيل ميسي بشكل خاص.

بدون زميله في الهجوم، فشل ميسي في التسجيل خلال 4 مباريات على التوالي في الدوري الإسباني للمرة الأولى منذ عام 2004، وهو أسوأ سجل في تاريخه بالمسابقة.

خلال الشهرين الأخيرين من الدوري الإسباني مع سواريز في الفريق، سجل ميسي 5 أهداف وقدم تمريرة حاسمة في 6 مباريات، وبدونه سجل ميسي أهدافاً أقل، وقدم 6 تمريرات حاسمة.

إنها النسخة الأكثر سخاء من ميسي الذي لم يفقد نفوذه في هجوم برشلونة وما زال أفضل مهاجم للفريق، على الرغم من سجله السيئ في الليغا.

يملك النجم الأرجنتيني هذا الموسم 19 هدفاً و16 تمريرة حاسمة في 2280 دقيقة، 14 هدفاً منها في الليغا، ما يجعله هداف الدوري، يليه بنزيما بـ13 هدفاً. ولويس سواريز في الوقت نفسه لديه 14 هدفاً و11 تمريرة حاسمة في 1756 دقيقة.

ومع غياب لويس سواريز حصل أنطوان غريزمان على المزيد من دقائق اللعب، فالفرنسي لديه 13 هدفاً و4 تمريرات حاسمة، وهو اللاعب الأكثر استخداماً في البارسا هذا الموسم بـ2626 دقيقة حتى الآن، أما أنسو فاتي الذي يكمل الثلاثي الهجومي فلديه 5 أهداف وتمريرة حاسمة في 995 دقيقة.
#بلا_حدود