الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

ميسي والكورونا أبرز تحديات ريال مدريد في الكلاسيكو

يستعد ريال مدريد لمواجهة من العيار الثقيل، مساء الأحد، أمام برشلونة على ملعب سانتياغو بيرنابيو في الجولة الـ26 من الدوري الإسباني بينما تعيش إسبانيا بالكامل في حالة من الرعب والقلق، بسبب تفشي فيروس كورونا في البلاد.

وأعلنت السلطات الإسبانية رسمياً، عن إصابة 25 حالة داخل البلاد بفيروس كورونا، بينما يتفشى الفيروس في العديد من بلدان العالم، وهو ما قد يدفع منظمة الصحة العالمية لإعلان «كورونا» وباء عالمياً، وخطراً من العيار الثقيل.

ريال مدريد يتحدى كورونا

رفض ريال مدريد الاستسلام لفيروس كورونا، وأصر على إقامة الكلاسيكو، مساء الأحد، على سانتياغو بيرنابيو بحضور جماهيري مكثف، بينما في إيطاليا، سوف تُلعب مباراة الكلاسيكو بين يوفنتوس وإنتر ميلان في تورينو خلف الأبواب المغلقة.

وقرر فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد الحالي، دعوة فريق «ووهان» الصيني لحضور مواجهة الكلاسيكو، من أجل منح الدعم للفريق الصيني، وفي إطار التعاون المستمر بين ريال مدريد والصينيين في السنوات الماضية.

وتؤكد صحيفة «ماركا» أن إقامة الكلاسيكو بحضور جماهيري، بث الرعب داخل الحكومة الإسبانية التي قررت زيادة معدل الاحتياطات الصحية في العاصمة الإسبانية، وذلك بهدف الحد من وتيرة انتشار المرض في البلاد في الساعات الماضية.

وتُجري الحكومة الإسبانية فحوصات طبية دقيقة في المطارات والأماكن العامة المزدحمة، وكذلك قبل دخول ملعب بيرنابيو لحضور الكلاسيكو، ومن يتم الاشتباه به في حالة ارتفاع درجة حرارته أو إصابته بالسعال، فسوف يتم وضعه في الحجز الصحي وعزله تماماً.

وينصح الأطباء بارتداء الكمامات الواقية من الرذاذ، كذلك غسل اليدين بالمطهرات مع ارتداء قفازات اليدين، وعدم لمس العينين والأنف في حال ملامسة أي سطح ملوث بالفيروس.

فيروس ميسي المرعب

ليس فقط فيروس كورونا من يرعب ريال مدريد قبل ساعات من الكلاسيكو، بل كذلك الفيروس الأرجنتيني الذي لا حل له، وهو النجم ليونيل ميسي قائد برشلونة.

ويعول زيدان على قدرات القائد سيرخيو راموس بالتعاون مع رافائيل فاران وداني كارفخال وفيرلاند ميندي والحارس تيبو كورتوا، بجانب الدعم من نجوم الوسط: كاسيميرو، وكروس، ومودريتش، وفالفيردي، من أجل الحد من خطورة ليونيل ميسي اللاعب الذي يصعب إيقافه.

صاحب القميص رقم 10هو هداف الليغا هذا الموسم برصيد 18 هدفاً، كما سجل 4 أهداف في شباك إيبار في آخر لقاء له بالليغا على ملعب كامب نو، ليؤكد انفجاره التهديفي قبل الكلاسيكو.

ويتميز ميسي بكونه لا يسجل الأهداف فقط، بل الأفضل في الليغا من حيث صناعة الأهداف برصيد 12 تمريرة حاسمة، بفارق 5 أهداف عن الوصيف لويس سواريز رفيقه في الفريق، والذي صنع 7 أهداف هذا الموسم.

ويحتاج ميسي لهز شباك ريال مدريد زيدان، مساء الأحد، ليبرهن أن ملعب غريمه التقليدي، تحول إلى حديقته المفضلة، وظهر البرغوث الأرجنتيني على ملعب بيرنابيو للمرة الأولى بالتاسع من نوفمبر 2005، في فوز برشلونة بثلاثية نظيفة، خاض ميسي 21 مباراة بالبيرنابيو حيث حقق 12 انتصاراً، وسجل 15 هدفاً، وهو الرقم الأضخم لأي لاعب في تاريخ برشلونة على الإطلاق.

#بلا_حدود