الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
ليونيل ميسي. (الرؤية)

ليونيل ميسي. (الرؤية)

الهدف الذي لا يزال يعاند ميسي في الكلاسيكو

يعتبر ليونيل على نطاق واسع أفضل لاعب في تاريخ الكلاسيكو. النجم الأرجنتيني هو أفضل هداف بالفعل في تاريخ المواجهة برصيد 26 هدفاً.

وقدم أسطورة برشلونة في مسيرته حتى الآن عروضاً لا تنسى في سانتياغو برنابيو معقل الغريم ريال مدريد، ووقع على أهداف بجميع الألوان والأشكال، ولكنّ هناك واحداً يقاومه بشكل خاص.

في سنواته الأولى، لم يكن ميسي قادراً على إيجاد طريق الشباك في برنابيو حتى وصول بيب غوارديولا. مع تولي المدرب الكتالوني تدريب البارسا في موسم 2008ـ2009، وقع ميسي على ثنائية في الفوز التاريخي (2-6)، حيث بدأ اللعب كـ9 وهمي.

منذ ذلك الحين، أصبح سانتياغو برنابيو «حديقة ميسي» كما يحب الإعلام الكتالوني أن يطلق عليها. وقع ميسي على أهداف بمختلف الطرق من ضربات جزاء، بالقدم اليمنى واليسرى، من خارج المنطقة أو من داخلها، ولكن الهدف الذي عاند ميسي بشكل خاص ضد ريال هو التسجيل بالرأس.

البرنابيو حديقة ليونيل ميسي

منذ ظهوره الأول في البرنابيو، قدم ميسي 8 تمريرات حاسمة وسجل ما مجموعه 15 هدفاً، بما في ذلك 3 ثنائيات و3 هاتريك، مما يجعل ريال مدريد أكثر فريق هز ميسي شباكه كزائر، بعد ديبورتيفو لا كورونيا (13 هدفاً في 8 مباريات)، وإشبيلية (12 هدفاً في 15 مباراة)، وأتلتيكو مدريد (12 هدفاً في 18 مباراة).

في 19 زيارة لميسي إلى البرنابيو، سجل النجم الأرجنتيني في 10 منها، حقق فيها الفريق 6 انتصارات وتعادلين وخسارتين، تكبد كلاهما في موسم 2012-2013 في السوبر الإسباني (2-1) و الليغا (2-1).
#بلا_حدود