الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

برشلونة يُخرس لسان الحقيقة

يعيش نادي برشلونة في الفترة الأخيرة تخبطاً إدارياً كبيراً بداية من الخلاف بين إيريك أبيدال المدير الرياضي في النادي والقائد ليونيل ميسي، ثم مساندة لويس سواريز لرفيقه بالفريق ثم الاتهامات التي طالبت الرئيس جوزيب ماريا بارتوميو بدفع الأموال من أجل مساندة الإعلام له والعمل على انتقاد بعض اللاعبين في الفريق.

واستمر مسلسل المعاناة في برشلونة، حيث حمّلت المصادر الصحافية النادي مسؤولية إصابة عثمان ديمبيلي بسبب فارق الأحمال البدنية بين التدريبات والمباريات، بينما قرر جونيور فيربو المشاركة في سباق السيارات «كارتينج»، وهو أمر ممنوع من قبل النادي، ما أدى لتعرضه للإصابة، وهو ما يؤكد ضعف شخصية الجهاز الفني والإداري للنادي.

وفي غياب الانضباط من اللاعبين، حيث ينتقد أحدهم مديره الرياضي وآخر يدعمه ولاعب آخر فرنسي وهو عثمان ديمبيلي لا يتوقف عن تناول الوجبات السريعة والمشروبات الغازية ولاعب آخر قرر التواجد في سباق السيارات، لذلك كان يلزم تواجد رجل في النادي مثل إيرير سارابيا بشخصية قوية لا يتوقف عن قول الحقيقة وانتقاد أي لاعب مهما كان حجمه في حال الخروج عن النص أو ارتكاب الأخطاء.

سارابيا مساعد المدرب كيكي سيتين كان يعرف بكونه شخصاً شغوفاً لا يتوقف عن العمل ويرفض الأخطاء، وقالوا عنه في النادي إنه يمثل «مصدر الرعب» للاعبين لكونه ينتقد أي من يرتكب الأخطاء ولا يخشى أي لاعب مهما كان حجمه في النادي.

كاميرات قناة موفيستار التقطت سارابيا أثناء الكلاسيكو وهو يوبخ أنتوان غريزمان بسبب التمرير في إحدى اللقطات بدلاً من التسديد على المرمى، لقد كان يقف على الخط وينفعل ويصرخ على لاعبيه، مطالباً إياهم بالتركيز، طلب من لاعبيه الفوز على ريال مدريد من أجل الابتعاد بخمس نقاط عن فريق زين الدين زيدان كما قام بسب أحد اللاعبين.

نعم سارابيا أخطأ بسبب سب اللاعبين، لكن لا يمكن لومه على حماسه وشغفه الكبير وعدم تقبل الأخطاء، شخصية قوية مثل ساربيا كانت تستحق الكثير من الدعم من قبل إدارة النادي، لا سيما أن جميع من في الجهاز الفني لبرشلونة حالياً يؤكدون أنه أكثر شخص يعمل ويسعى لمساعدة اللاعبين والمدرب كيكي سيتين.

الأبقار المقدسة تقول كلمتها

أكدت الصحف المقربة من برشلونة ثورة اللاعبين ضد سارابيا ورفضهم طريقة المدرب وتوجيه اللوم لهم أمام الكاميرات لذلك كان من الضروري أن يدفع سارابيا الثمن بسبب نفوذ غرفة خلع الملابس في النادي الكتالوني.

كيكي سيتيين كان هو الآخر في موقف محرج، إما أن يقف بجانب سارابيا أو لاعبيه وقرر التضحية بسارابيا وعدم الدفاع عنه رغم إشادته الدائمة في السابق بدور مساعده.

إدارة برشلونة طالبت من سارابيا الصمت وعدم انتقاد اللاعبين، ما يفعله سارابيا في الدوري الإيطالي على سبيل المثال يطلق عليه «الغرينتا والقتال والكفاح ورفض الهزيمة» بينما في برشلونة فالأمر مختلف تماماً، وعليك أن تصمت إذا رأيت الأخطاء من اللاعبين واحد تلو الآخر، في النادي الكتالوني أصبح الشعار، لا صوت يعلو فوق صوت الأبقار المقدسة الممنوعة من اللمس، فاللاعبون فوق الجميع وأهم من النادي نفسه.

ويبدو أن صوت الأبقار المقدسة في غرفة خلع الملابس داخل برشلونة سوف يتغلب على سارابيا الرجل الذي أصبح قريباً من الرحيل عن النادي في الأيام القليلة المقبلة، ليدفع ثمن الانقلاب عليه من اللاعبين، أمام بديله فعليه أن يصمت من الآن حتى إذا شاهد اللاعبين يرتكبون الهفوات، وإلا فسيدفع الثمن غالياً على غرار سارابيا.

#بلا_حدود