الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021
يورغن كلوب ودييغو سيميوني. (الرؤية)

يورغن كلوب ودييغو سيميوني. (الرؤية)

الرؤية والأبطال.. 3 تكتيكات أمام ليفربول للإطاحة بأتلتيكو

حقق أتلتيكو مدريد نتيجة مفاجئة بفوزه على ليفربول بهدف لصفر في ذهاب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا. إلى جانب التمكن من التسجيل، كان أداؤهم الدفاعي مثيراً للإعجاب، بالنظر إلى الأرقام الهجومية المخيفة للنادي الإنجليزي هذا الموسم. وعانى فريق يورغن كلوب من أسبوع صعب وسيتطلع إلى قلب الموازين في لقاء العودة.

فيما يلي 3 خطوات تكتيكية يجب على ليفربول اتخاذها للإطاحة بأتلتيكو.

1. احتواء توماس بارتي

يعد توماس بارتي لاعباً محورياً في خط وسط أتلتيكو مدريد. والغاني يمتاز بأهمية بالغة في شكل التنظيم الدفاعي لأتلتيكو بفضل قدرته على التحمل وذكائه ومهارته، مما يجعله مصدر ثقة كبيراً في خط وسط الروخي بلانكوس، كما لا يمكن التقليل من أهميته في الهجوم لأنه جيد جداً في ضبط إيقاع اللعب عند استعادة الكرة والحفاظ عليها. بارتي يجيد أيضاً التعامل مع الضغط الذي هو من نقاط قوة ليفربول الأساسية.

كان خطأ رجال يورغن كلوب في لقاء الذهاب عدم احتواء خطورة توماس بارتي الذي يعتبر نقطة محورية في خط وسط أتلتيكو هجومياً أو دفاعياً.

في آنفيلد سيكون على ثلاثي خط الوسط الضغط بشكل كافٍ على النجم الغاني وعدم منحه الكثير من الوقت لاتخاذ القرارات خصوصاً حين يستحوذ على الكرة. علاوة على ذلك، يحتاج ليفربول إلى التمركز بذكاء بين الخطوط لضمان عدم قيام بارتي بدوره الدفاعي بشكل جيد.

2. خلق المساحات

قوة ليفربول تكمن في توفره على لاعبين في الأروقة من بين الأفضل في العالم: كساديو ماني، محمد صلاح، ترينت ألكساندر أرنولد، وآندي روبرتسون؛ لذلك ستكون طريقة الاستفادة من مهاراتهم على أكمل وجه علامة فارقة ضد أتلتيكو الذي من الصعب تفكيك خطوطه الدفاعية.

رجال دييغو سيميوني يتركون مساحة قليلة أمام الخصم. إذا كان باستطاعة الجناحين والظهيرين أن يعزلوا ظهيري أتلتيكو، فيمكنهم خلق مساحات على الأجنحة من خلال خلق موقف 2v1، ما يفتح منفذاً كبيراً لفريق ليفربول للهجوم منه. علاوة على ذلك، يعاني أتلتيكو من ضعف قلبي دفاعه في التعامل مع العرضيات، وسيكون من الحكمة أن يستغل ليفربول هذا.

3.سرعة تحريك الكرة من لاعبي خط الوسط

يمكن القول إن أتلتيكو هو أفضل فريق في أوروبا يجيد اعتماد اللعب بدفاع متأخر. يتطلب الأمر قدراً كبيراً من الحركة والسرعة من جانب الخصم، لتشكيل تهديد ضد فريق سيميوني.

في لقاء الذهاب، كان لاعبو خط وسط ليفربول بطيئين للغاية. كان الثلاثي فينالدوم وفابينو وجوردان هندرسون هادئين جداً ولم يخلقوا أي مشاكل تقريباً لأصحاب الأرض. في أنفيلد، ليفربول بحاجة إلى التسجيل، وبالتالي يحتاج إلى تغيير تكوين خط الوسط. يمكن لهندرسون أن يلعب دوراً محورياً في خط الوسط مكان فابينيو، بينما يجب استبدال البرازيلي بأوكسيليد تشامبرلين السريع والمهاري.

وإذا احتفظ فينالدوم بمكانه، يجب أن يُطلب منه التمركز بين خطوط أتليتكو ​​وفي المساحات لجذب الضغط. إذا كان بالإمكان تفكيك أول خطين دفاعيين للفريق الإسباني، فإن ذلك سيمنح ليفربول مساحة أكبر لخلق فرص أفضل وفتح مجال للتسديد.

وبالمثل، إذا كان نابي كيتا لائقاً، فيجب أن يؤكد أن مهاراته ستلائم هذه المباراة بشكل مثالي. الخلاصة أن ليفربول سوف يحتاج إلى تحريك الكرة بسرعة لزعزعة ثبات دفاع أتلتيكو.
#بلا_حدود