الاحد - 05 أبريل 2020
الاحد - 05 أبريل 2020
رايكو ميشينش.
رايكو ميشينش.

ما لا يمكنك نسيانه (الحلقة الثانية).. أغرب إصابة في تاريخ كأس العالم

في الحلقة الثانية من سلسلة «ما لا يمكنك نسيانه»، نسترجع معكم ذكريات أبرز وأغرب الأحداث التاريخية في ملاعب كرة القدم، وبعدما سلطنا الضوء في الحلقة الأولى على نهائي كأس العالم 1954 بين ألمانيا الغربية والمجر، الذي يعرف تاريخياً بمعجزة بيرن، نتناول في هذه الحلقة قصة أغرب إصابة في تاريخ كأس العالم.

كان بطل القصة نجم منتخب يوغوسلافيا، رايكو ميشينش، الذي يعتبر واحداً من أبرز اللاعبين في تاريخ نادي ريد ستار بلغراد الصربي، وتكريماً له تم إعادة تسمية ملعب ريد ستار الرئيسي في صربيا باسمه في ديسمبر 2014.

بدأ ميشينش مسيرته مع ريد ستار بلغراد في مايو 1938، حيث لعب من (1938ـ 1944)، ولعب في فريق الناشئين.

وبعد ذلك بعامين وتحديداً عام 1940، ظهر لأول مرة كمهاجم للفريق الأول وسجل هدفين، وحصل كقائد وهداف للفريق على 5 ألقاب في الدوري (1951، 1953، 1956، 1957، 1959) و4 ألقاب أخرى محلية (1948، 1949، 1950، 1958).

ومثل ميشينش منتخب يوغوسلافيا في 59 مباراة دولية، وكان قائداً لمنتخب بلاده في 34 مباراة، وسجل 32 هدفاً، وكان هدفه الأول مع المنتخب في أول ظهور له في 9 مايو 1946 ببراغ، عندما تفوقت يوغوسلافيا على تشيكوسلوفاكيا (2ـ صفر).

وسجل في مسيرته مع المنتخب الوطني 3 هاتريك، الأول ضد الدنمارك عام 1950 (النتيجة النهائية 5ـ1)، والثاني ضد الهند عام 1952 (10ـ1)، وأخيراً في بلغراد ضد ويلز (5ـ2) عام 1953.

ويتفاخر ميشينش بأنه لم يضع أي فرصة للتسجيل في مسيرته، ويعتبر هدفه ضد إنجلترا في بلغراد عام 1954 أفضل هدف في مسيرته مع منتخب بلاده، يومها فازت يوغوسلافيا بنتيجة (1ـ صفر)، حيث سجل ميتيتش الهدف الحاسم في الدقائق الأخيرة من المباراة.

وشارك ميشينش في بطولتين أولمبيتين: لندن 1948 وهلسنكي 1952، وقاد منتخب يوغسلافيا الذي ضم العديد من اللاعبين البارزين في تلك الحقبة للتتويج بالميدالية الفضية في المرتين، كما شارك أيضاً في بطولتي كأس العالم (البرازيل 1950، وسويسرا 1954)، لكنه لم يحقق شيئاً يستحق الذكر.

ويبقى الحدث الأبرز الذي ميز مشاركته في كأس العالم، هو موضوع سلسلتنا لليوم، تعرضه لأغرب إصابة في تاريخ كأس العالم قبل المباراة ضد البلد المضيف البرازيل في ملعب «ماراكانا» الشهير في «ريو دي جانيرو»، وأثناء دخوله الملعب اصطدم رأس ميشينش بقطعة حديد في النفق المؤدي للملعب، وبسبب الجرح الكبير والنزيف أجبر على أخذ العناية الطبية، ولم يتمكن من لعب أول 20 دقيقة من المباراة، ولم ينتبه لهدف البرازيل الأول في الدقيقة الـ3، ولم يعلم بأن فريقه متأخر في النتيجة حتى تم إبلاغه من قبل زملائه بين الشوطين.

وبسبب الإصابة ورغم المجهودات التي بذلها الطاقم الطبي، عجز ميتيتش عن اللعب، واضطر فريقه للعب المباراة بـ 10 لاعبين، إذ لم يكن مسموحاً بإجراء تغييرات في ذلك الوقت، ليخسر منتخب يوغوسلافيا المباراة (2ـ صفر).

بعد اعتزاله كرة القدم، عمل ميشينش مدرباً ومديراً تنفيذياً وصحافياً صربياً، قبل وفاته عام 2008 عن عمر يناهز 86 عاماً.

#بلا_حدود