الاحد - 14 أبريل 2024
الاحد - 14 أبريل 2024

مناشدات باتفاق لحفظ رواتب «فقراء الكرة الإيطالية»

مناشدات باتفاق لحفظ رواتب «فقراء الكرة الإيطالية»

دوميانو توماسي رابطة لاعبي كرة القدم في إيطاليا. (إ ب أ)

ناشدت رابطة لاعبي كرة القدم في إيطاليا الأحد، السلطات الكروية إبرام اتفاق يحفظ رواتب لاعبي الدرجات المتدنية، وسط مخاوف من الآثار السلبية لتوقف المباريات بسبب فيروس كورونا المستجد.

وقال رئيس الرابطة داميانو توماسي لقناة «راي نيوز 24» إنه «في الليغا برو (التي تدير الدرجة الثالثة)، سيري دي (الدرجة الرابعة)، ودوري كرة القدم النسائية، يعيل العديد من اللاعبين عائلاتهم برواتب متدنية جداً».

وتابع «نحن ندرس إمكانية أن تساهم الموارد التي قد نتمكن من توفيرها، في تأمين بعض الأمان لهم... 70% من اللاعبين في ليغا برو لديهم إيرادات إجمالية (قبل الضرائب) ما دون 50 ألف يورو سنوياً».

وأوضح أنه «أبعد من الرياضيين، لدينا واجب حماية المسؤولين عن الملابس، المعالجين الفيزيائيين، السائقين والعاملين في الملاعب».وأتت تصريحات توماسي عشية اجتماع من المقرر أن تعقده أندية الدرجة الأولى «سيري أ» عبر تقنية الفيديو، وعلى جدول أعماله مسألة الرواتب بعد الفشل في التوصل لاتفاق شامل مع الرابطة، إضافة إلى مناقشة مواعيد محتملة لامكانية استئناف المباريات المتوقفة بسبب «كوفيد-19».



وسبق ليوفنتوس بطل الدوري في المواسم الثمانية الماضية، أن أعلن أواخر مارس الاتفاق مع لاعبيه ومدربه ماوريتسيو ساري على خفض رواتبهم في فترة التوقف. وأوضح النادي أن الاتفاق سيوفر له 90 مليون يورو، وهو مبلغ يوازي وقف الرواتب بالكامل لفترة 4 أشهر.


وتشير التقارير إلى أن أندية الدرجة الأولى طرحت اتفاقاً مماثلاً، وهو ما رفضته الرابطة، مقترحة من جانبها خفض الرواتب بما يوازي اقتطاعاً كاملاً لراتب شهر واحد فقط، بحسب صحيفة «غازيتا ديلو سبورت».

وحذر رئيس رابطة الدرجة الثالثة فرنشيسكو غيريلي من أن أندية عدة فيها قد تجد نفسها غير قادرة على الاستمرار في ظل الوضع الراهن.

وأوضح «مع مرور كل يوم، ثمة خطر أكبر بأن أندية ومؤسسات بكاملها قد تضطر للتوقف عن العمل (...) شبكة الدرجة الثالثة بالكامل باتت على شفا الانهيار... ثمة خطر حقيقي بأن يجد المالكون أنديتهم مفلسة».

وأضاف «حينها، سيجد اللاعبون أنفسهم دون نادٍ، وبالتالي دون راتب على الاطلاق. لهذا نحتاج إلى تضحيات من الجميع لانقاذ كرة القدم. علينا أن ندرك سريعاً أن هذا الفيروس قد يؤدي إلى اختفاء أندية عدة».

وتعد إيطاليا أكثر الدول تأثراً عالمياً بوباء «كوفيد-19»، وهي أعلنت حتى الأحد تسجيل 15887 حالة وفاة مرتبطة به، من أصل أكثر من 65 ألف وفاة معلنة عالمياً بسببه. وأوقفت السلطات الإيطالية منذ أوائل مارس، كامل النشاط الرياضي في البلاد لفترة أولية حتى الثالث من أبريل، قبل أن يتم تمديدها لأمد غير محدد.

وأكد مسؤولو كرة القدم المحلية الجمعة ألّا موعد محدد لاستئناف مباريات بطولة الدوري أو مسابقة الكأس في الوقت الحالي.