الثلاثاء - 26 مايو 2020
الثلاثاء - 26 مايو 2020
رونالدينيو في قبضة الشرطة. (رويترز)
رونالدينيو في قبضة الشرطة. (رويترز)

رونالدينيو يكمل شهراً في محبسه وسط الطوارئ بسبب كورونا

يقضي النجم البرازيلي السابق رونالدو غاوتشو «رونالدينيو»، الاثنين، شهره الأول داخل محبسه الاحتياطي في باراغواي، وسط الأزمة الصحية الطارئة التي يمر بها العالم بسبب تفشي فيروس كورونا، وتسببت في توقف كل الأنشطة القضائية في البلد اللاتيني.

ويوجد نجم برشلونة الإسباني سابقاً، بالإضافة لأندية عديدة أخرى، رفقة شقيقة الأكبر ووكيل أعماله روبرتو أسيس موريرا، داخل مقر الشرطة الوطنية في العاصمة أسونسيون، حيث ما زالت القضية قيد التحقيقات رغم التوقف القضائي الإجباري، وليس هناك أي جديد في القضية منذ الـ13 من مارس الماضي، عندما استأنفت إحدى المحاكم على رفع الحرية الوقائية التي طالب بها محامو الثنائي.

ولم تُدلِ هيئة الدفاع بأي تصريحات إعلامية حول القضية بسبب التوقيع على اتفاق الخصوصية مع النجم الدولي السابق.

وقد تستغرق القضية 6 أشهر قبل كتابة فصل النهاية والنطق بالحكم، حسبما صرحت مصادر من النيابة العامة لوكالة الأنباء الإسبانية (إفي).

وكانت الشرطة الباراغوايانية قد اعتقلت لاعب كرة القدم البرازيلي المعتزل وشقيقه ووكيل أعماله في مارس الماضي، بعد يومين من دخولهما البلاد بجوازات سفر مزورة.

واتُّهم الشقيقان بجريمة يعاقب عليها القانون من قبل وحدة الجرائم الاقتصادية المختصة، وذلك بعد استخدامهما لوثائق مزورة، كما أُوصي بإيداعهما السجن الوقائي.

وكان رونالدينيو في باراغواي للترويج لبرنامج للمساعدة الطبية المجانية لمؤسسة خيرية، وكذلك لتقديم كتابه «عبقري الحياة».

#بلا_حدود