الثلاثاء - 26 مايو 2020
الثلاثاء - 26 مايو 2020
No Image

ما لا يمكنك نسيانه (الحلقة الرابعة).. توقف كأس العالم لمدة 12 عاماً

تُجرى بطولة كأس العالم لكرة القدم كل 4 سنوات منذ تأسيسها في عام 1930، ولم يتم إقامة الدورة فقط في مناسبتين عامي 1942 و1946.

أي أنه كان هناك فجوة مدتها 12 عاماً بدون بطولة كأس العالم.

في هذه الحلقة من: ما لا يمكنك نسيانه، نلقي الضوء على عدة أسئلة تطرح نفسها جراء هذا التوقف الطويل، كسبب هذا التوقف الطويل؟ وهل كانت هناك بطولة كرة قدم بديلة؟ ومن فاز بكأس العالم عامي 1942 و1946؟ بعد كأس العالم 1938 فازت إيطاليا بكأس العالم 1938 بعدما هزمت المجر (4ـ2) في المباراة النهائية، وحفاظها على اللقب الذي أحرزته في عام 1934.


وكان من المقرر، عقد البطولة التالية في أمريكا الجنوبية عام 1942، ومع ذلك، لم تسر الأمور وفقاً للخطة.

كأس العالم 1942 الروايات الرسمية تظهر أنه لم يفز أي منتخب بكأس العالم عام 1942، لكن هذه ليست القصة الكاملة.

كان من المقرر إقامة كأس العالم عام 1942 في ألمانيا النازية أو البرازيل.

شعر الأمريكيون الجنوبيون بالغضب من ترشيح ألمانيا، بعدما تم إقامة النسختين السابقتين في أوروبا (1934 إيطاليا، 1938 في فرنسا). واستضافت أوروغواي النسخة الافتتاحية في عام 1930 وكان من المفترض أن يكون هناك تناوب بين أوروبا وأمريكا الجنوبية.

لم يتخذ فيفا، القرار النهائي بشأن من يستضيف البطولة بين ألمانيا والبرازيل، بسبب اندلاع الحرب العالمية الثانية.

ونتيجة لذلك، تقرر إلغاء كأس العالم 1942.

حاول المؤرخون كثيراً البحث عما إذا كانت كأس العالم قد أقيمت بشكل غير رسمي خلال عام 1942 وتم التوصل إلى روايتين: واحدة من الأرجنتين، وواحدة من ألمانيا النازية.

كانت هناك بطولة عالمية غير رسمية لكرة القدم في عام 1942، أقيمت في باتاغونيا بالأرجنتين، ضمت 12 فريقاً.

لا يوجد العديد من الكتب أو حتى الإشارات عبر الإنترنت لهذه البطولة.

في هذه البطولة في الأرجنتين، كانت الفرق تتكون من لاعبي كرة قدم محترفين ومهاجرين من جميع أنحاء العالم.

وفي رواية أخرى الفرق كانت مكونة من الثوار المنفيين والجنود النازيين والعمال المحليين.

وهناك فيلم تم إنتاجه من طرف لورينزو غارزيلا وفيليبو ماسيلوني بعنوان «كأس العالم المنسية»، كما تم الإشارة إليها في كتاب لدانييلي مازوكا وبيير أندريا نوسيلا.

ومع ذلك، لا أحد يملك الإجابة بشأن المنتخب الذي توج بكأس العالم غير الرسمية في الأرجنتين.

في ألمانيا، كانت هناك رواية أخرى: على الرغم من أن فيفا لم ينظم أو يعترف بكأس العالم عام 1942، إلا أنه كانت هناك مباراة أقيمت في ألمانيا النازية أمام ما يقرب من 100 ألف مشجع.

وصفت بأنها مواجهة بين اثنين من أفضل فرق كرة القدم في أوروبا في ذلك الوقت، ألمانيا والسويد ويشار إليها على أنها نهائي غير رسمي لكأس العالم خلال الحرب العالمية الثانية.

فازت السويد باللقاء (3ـ2) لكن لم يتم تسليمهم أي كأس رسمي، لكن بعض السويديين المتعصبين لا يزالون يعتبرون ذلك على أنه تتويج بكأس العالم، خاصة وأن أفضل إنجاز لهم في كأس العالم منذ ذلك الحين كان المركز الثاني في عام 1958، عندما استضافوا كأس العالم الرسمية.

كانت هذه المباراة أيضاً، بداية نهاية الفريق الألماني النازي لكرة القدم.

من نوفمبر 1942، أوقف الحزب النازي جميع مباريات المنتخب الوطني واضطر معظم اللاعبين للانضمام إلى الجيش.

كأس العالم 1946 عندما انتهت الحرب في عام 1945، بدأ الحديث عن إحياء كأس العالم.

ومع ذلك، مع ضرورة إقامة البطولة التالية في عام 1946، لم تكن هناك فرصة لتنظيمها في غضون عام.

لذلك لم يكن هناك كأس العالم في عام 1946، وتقرر أن البطولة القادمة ستقام في عام 1949 في البرازيل، لكن تمت اعتبار تغيير الموعد سخافة ومساساً لتقاليد البطولة التي تقام كل 4 سنوات، لذلك كان القرار المنطقي هو إعادة جدولة الحدث لعام 1950.

تم اختيار البرازيل كمضيف لعام 1950.

في عام 1946، فازت الأرجنتين على البرازيل (2ـ صفر) في 10 فبراير في بطولة أمريكا الجنوبية.

يعتبر الكثير من الأمريكيين الجنوبيين هذه المباراة بمثابة نهائي كأس العالم غير الرسمي، وبالتالي تعتبر الأرجنتين بطلة العالم غير الرسمية لعام 1946.

لم يعترف بها فيفا.

أين تم الاحتفاظ بكأس العالم بين عامي 1938 و 1950؟ عندما ظهرت كأس العالم مرة أخرى في عام 1950، كان كأس العالم بحالة جيدة،

ولكن أين تم الاحتفاظ بها؟ نشرت مجلة كرة القدم البريطانية «فور فور تو» قصة كيف أخفى نائب رئيس فيفا أوتورينو باراسي الكأس في صندوق أحذية تحت سريره طوال الوقت! يبدو أن النازيين فتشوا منزله ولم يعثروا عليها قط.

عودة كأس العالم 1950 بينما احتفظ براسي بالكأس في مكان آمن، كانت البرازيل هي التي أنقذت بطولة كأس العالم بأكملها.

لم تتقدم أي دولة أخرى باستثناء البرازيل في طلب استضافة كأس العالم 1950. في ذلك الوقت، تم منع الفرق الألمانية من المنافسة، وتم تغيير شكل البطولة بحيث لم يكن هناك نهائي لكأس العالم، بل مجرد دوري لتحديد الفائز.

فازت أوروغواي على البرازيل (2ـ1) في ملعب ماراكانا، لتفوز بكأس العالم للمرة الثانية.

عندما عادت البطولة إلى أوروبا في عام 1954 (استضافتها سويسرا)، فازت ألمانيا الغربية على المجر (3ـ2) في أول نهائي رسمي لكأس العالم بعد 16 عاماً.
#بلا_حدود