الاحد - 21 أبريل 2024
الاحد - 21 أبريل 2024

تضحيات نجوم ريال مدريد تنقذ النادي من تداعيات أزمة كورونا

تضحيات نجوم ريال مدريد تنقذ النادي من تداعيات أزمة كورونا

ريال مدريد.

يعمل ريال مدريد حالياً على احتواء تداعيات أزمة كورونا على اقتصاد النادي، كما هو الحال بالنسبة لباقي الأندية الإسبانية والأوروبية بشكلٍ عام، في ظل تعليق منافسات الموسم الكروي محلياً وقارياً حتى إشعار آخر، في انتظار تحسن الأوضاع داخل إسبانيا من أجل استئناف الدوري الإسباني بعد شهرين على الأقل، على أمل تفادي السيناريو الأسوأ بإلغاء المراحل المتبقية من الموسم، وهو الأمر الذي يمكن أن يُدخل جميع الأندية بدون استثناء في أزمات مالية متفاوتة الخطورة.

وكما كان متوقعاً، أعلن ريال مدريد في بيانٍ رسمي عن توصله إلى اتفاق مع لاعبي ومدربي النادي لكرة القدم وكرة السلة من أجل تخفيض رواتبهم بشكلٍ مؤقت، بنسبة 12% في حالة استئناف الموسم و20% في حالة إلغاء جميع المنافسات، من أجل مواجهة تداعيات أزمة كورونا الاقتصادية، وللتخفيف من خسائر النادي التي سيبدأ تأثيرها في الظهور ابتداءً من الموسم المقبل.

ووفقاً لصحيفة «آس»، فإن ريال مدريد سيوفر مبلغاً مهماً يتراوح بين 33 و56 مليون يورو من تخفيض رواتب اللاعبين خلال الأشهر المقبلة، وهو المبلغ الذي سيساعد اقتصاد النادي على تحمل الخسائر الناجمة عن أزمة كورونا والتي يمكن أن تتجاوز 150 مليون يورو، خصوصاً أن جميع المباريات المتبقية ستُلعب بشكلٍ مؤكد بدون حضورٍ جماهيري.


ونقلاً عن المصدر نفسه، فإن تخفيض رواتب اللاعبين بنسبة 10% فقط سيسمح لريال مدريد بالاستمرار في دفع رواتب الموظفين والعمال بشكلٍ طبيعي طوال فترة توقف المنافسات، على عكس ما قامت به أغلب الأندية الإسبانية والأوروبية الأخرى، التي جمدت رواتب العمال والموظفين بشكلٍ مؤقت، ويعود ذلك في الأساس لوضعية النادي المالية الجيدة والمستقرة، حيث تجاوزت أرباح ريال مدريد خلال العام الماضي حاجز الـ757 مليون يورو، منها 52% فقط يتم إنفاقها على رواتب اللاعبين والموظفين في النادي.