الثلاثاء - 26 مايو 2020
الثلاثاء - 26 مايو 2020
جوزيه مورينيو. (أرشيفية)
جوزيه مورينيو. (أرشيفية)

مورينيو: قررت الذهاب للريال بعد نصف نهائي 2010 أمام برشلونة

أكد البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب توتنهام حالياً وريال مدريد سابقاً والفائز بالثلاثية مع إنتر ميلان قبل 10 سنوات، أنه قرر التوقيع مع الملكي بعد مباراة نصف النهائي الثانية من نسخة دوري أبطال أوروبا 2010، التي أقصى خلالها برشلونة.

وقال مورينيو في مقابلة صحفية مع صحيفة (لا غازيتا ديلو سبورت) «إذا كنت قد عدت إلى ميلانو بعد نهائي سانتياغو برنابيو، مع سماع المعجبين يرددون اسمي، ربما لم أكن لأرحل عن إنتر. لم أكن قد وقعت مع مدريد بعد. أولئك الذين يقولون إن مندوباً من الريال جاء إلى فندقنا في العاصمة الإسبانية قبل النهائي، يتفوهون بهراء».

وأضاف «أردت أن أذهب إلى مدريد. أرادوني من العام السابق، اقترحت ذلك على الرئيس ماسيمو موراتي، لكنه أقنعني بالبقاء. وكنت قد رفضت عرض مدريد بالفعل عندما كنت في تشيلسي. لا يمكنك أن تقول لا للريال 3 مرات».

وصنع مورينيو التاريخ في موسم 2009-2010 حين فاز بكل الألقاب مع إنتر ميلان، بما في ذلك كأس أوروبا التي كان ينتظرها مشجعو الفريق الإيطالي منذ عام 1965.

وفي طريقه نحو نهائي سانتياغو برنابيو، تمكن إنتر من إقصاء برشلونة بقيادة بيب غوارديولا، وبعد فوزه في تلك المباراة، قرر مورينيو أنه سيقبل التعاقد مع ريال مدريد.

وأوضح «لقد اتخذت القرار بعد نصف النهائي الثاني أمام برشلونة، لأنني كنت أعلم بأننا سنفوز بالتشامبيونز. موراتي جعل الأمر مفهوماً. لم تكن الكلمات ضرورية، كان الأمر واضحاً من الطريقة التي احتضنا بها بعضنا البعض في الملعب بعد النهائي في مدريد».

وتابع المدرب البرتغالي «موراتي قال لي 'بعد هذا الإنجاز لك الحق في المغادرة». كان لي الحق في أن أفعل ما أريد ولكن أن أكون سعيداً. في الحقيقة، كنت أشعر بسعادة أكبر في ميلانو عن مدريد".

واستمرت رحلة مورينيو في مدريد من 2010 إلى 2013 وحصد خلالها لقب الدوري الإسباني وكأس الملك وكأس السوبر، واقترب من نهائي التشامبيونز ليغ 3 مرات، لكنه كان يسقط في نصف النهائي كل مرة، أمام برشلونة وبايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند.

وفي المقابلة المطولة مع الصحيفة الإيطالية، استعرض مورينيو أيضاً لحظات مهمة في إرساء تشكيلة إنتر التي فازت بالثلاثية في عام 2010.

في صيف 2009، غادر السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الفريق الإيطالي للذهاب إلى برشلونة، بينما قام الكاميروني صامويل إيتو بالعكس.

وأوضح مورينيو «بدأت المشكلات في ذلك الصيف خلال مباراة ودية أمام تشيلسي. كانت الصحف تقول منذ أيام 'إبرا سيذهب إلى برشلونة'، 'إبرا لن يذهب إلى برشلونة'. في ذلك اليوم، لعب 45 دقيقة، لأنه محترف حقيقي. ولكن في غرفة خلع الملابس قال 'أنا ذاهب إلى برشلونة، سأفوز بالتشامبيونز'».

وأكد المدرب «لقد كان الأمر صادماً بالنسبة لمساعدي، وقالوا إن الفوز بدوري الأبطال سيكون مستحيلاً بدونه، وزملاؤه أيضاً لم يرغبوا في رحيله. كنت قلقاً، ولكنني في النهاية قلت له 'ربما تذهب أنت هناك ونفوز نحن بالتشامبيونز».

واختتم «كان أمراً جنونياً، لكن الأجواء تغيرت في غرفة تغيير الملابس».

#بلا_حدود