السبت - 11 يوليو 2020
السبت - 11 يوليو 2020
No Image

كاسياس: كنت أعلم أن مواجهة خيتافي ستكون الأخيرة لي مع ريال مدريد

روى حارس ريال مدريد ومنتخب إسبانيا سابقاً، إيكر كاسياس، تفاصيل رحيله عن الملكي في منشور عبر حسابه على (إنستغرام)، حيث أقر بأنه كان يعلم أن مواجهة خيتافي، في 23 مايو 2015، ستكون آخر مباراة له بقميص الميرينغي.

واعتبر كاسياس، الذي أمضى 15 موسماً في ريال مدريد، أنه كان من «الخطأ» تقديم مؤتمره الصحفي الأخير دون حضور ممثل عن النادي، وفيه قال وداعاً بالدموع ولم يرافقه إلا وسائل الإعلام.

وقال في رسالته «نادراً ما تحدثت عن رحيلي عن ريال مدريد. لقد قدمت مؤتمراً صحفياً بمفردي، كان هذا خطأ، وغادرت. مرت 5 سنوات منذ ذلك الحين».

وواصل لاعب بورتو حالياً شرح أسباب قراره بمغادرة ريال مدريد، بعد عدة مواسم تعرض خلالها لانتقادات من جانب كبير من المشجعين الذين وجهوا صافرات الاستهجان في العديد من المباريات ضد قائد الفريق وقتها والذي أصبح بالفعل أسطورة للنادي بعدما توج بخمسة ألقاب للدوري وبكأس ملك إسبانيا مرتين، وكأس السوبر الإسباني 4 مرات، ودوري أبطال أوروبا 3 مرات، وكأس السوبر الأوروبي مرتين، ومونديال الأندية مرة.

وكتب كاسياس «لقد مرت 5 سنوات منذ عبرت الحدود التي نقلتني إلى البلد المجاور: البرتغال. كنت بحاجة إلى أن أشعر وكأنني شخص آخر. والعيش في أجواء جديدة، والابتعاد عن مكان أشعر فيه بأنني معرض بشكل كبير للانتقادات واستعادة الرغبة في التحسن».

وقال كاسياس لأصدقائه أنه كان بحاجة إلى «تحسن» جسدياً وذهنياً، لكنه يؤكد أن الجانب الذهني هو «أهم شيء» والسبب الرئيسي الذي دفعه إلى الخروج من ريال مدريد والانتقال إلى بورتو، حيث أكد أنه «شعر» بهذا التحسن مرة أخرى.

وقال «هكذا هو الأمر أيها الأصدقاء، جميع اللاعبين (سواء كانوا جيدين أو سيئين) يرغبون في التحسن. لهذا، هناك تحسن في الجسد والعقل. وهذا الأخير كان مهماً. في بورتو، شعرت بهذا التحسن مرة أخرى. لا تدعوهم يروون لكم قصصاً أخرى».

وأخيراً، ذكّر إيكر كاسياس، الذي مر عليه عاماً منذ عانى من أزمة قلبية أبعدته عن الملاعب، ويطمح الآن إلى أن يكون مرشحاً لرئاسة الاتحاد الإسباني لكرة القدم، أتباعه بصورة كيف عاش آخر مباراة له كلاعب في ريال مدريد، أمام خيتافي على ملعب سانتياغو بيرنابيو.

#بلا_حدود