السبت - 11 يوليو 2020
السبت - 11 يوليو 2020
No Image

كرة القدم الإيطالية تقترب من العودة رغم الأصوات الممانِعة

يتوقع أن ينال دوري كرة القدم الإيطالي الخميس الضوء الأخضر الحكومي لاستئناف منافساته المعلقة منذ مارس الماضي بسبب فيروس كورونا المستجد، لكن رغم الرغبة الجامحة بعودة اللعبة، لا تزال بعض الأصوات تعارض الخطوة.

وتوقفت منافسات "سيري أ" منذ التاسع من مارس، مع بدء تفشي "كوفيد-19" على نطاق واسع، وبعد أخذ ورد على مدى أسابيع، تبدو عجلة الدوري مقبلة على الدوران مجدداً، لاسيما في ظل تراجع أعداد الوفيات بالفيروس في البلاد التي كانت من الأكثر تأثراً به عالمياً على صعيد الضحايا.

وصوتت أندية الدوري لصالح عودة في 13 يونيو، في موعد لا يزال يتطلب موافقة حكومة رئيس الوزراء جوزيبي كونتي، لاسيما في ظل التقارير عن منع الأخير كل النشاطات الرياضية، حتى دون جمهور، حتى 14 منه، لكن هذه العودة لا تزال تلاقي اعتراضات من مسؤولين ولاعبين.


واختصر قائد فريق بريشيا دانييلي غاستالديلو مساعي الاستئناف بأنها "عبور بالقوة"، وذلك في تصريحات أدلى بها الاثنين لإذاعة "راديو راي"، تعليقاً على الرغبة بالعودة قرابة منتصف يونيو.

ويحتل بريشيا المركز العشرين الأخير في ترتيب الدوري، وفي حين يعتبر كثيرون أن موقف الفريق الممانع لاستكمال الدوري يعود إلى رغبته في تفادي الهبوط، وجد النادي، ومقرّه في مدينة كانت من الأكثر تأثراً بالفيروس، لاسيما أنها تقع في إقليم لومبارديا في شمال البلاد، نفسه في خضم تأثيرات "كوفيد-19".

أما رئيس نادي تورينو أوربانو كايرو، رغم أن موقفه لم يكن بحدة موقف تشيلينو، فاعتبر أن استكمال الموسم الحالي ليس أولوية.

وحذر العديد من المدربين واللاعبين في مختلف البطولات، من خطر تعرض اللاعبين لإصابات بدنية في حال التسرع في العودة إلى الملاعب، بعد غياب لأسابيع عن التمارين.

وتتبقى 11 مرحلة هذا الموسم في "سيري أ"، إضافة إلى مباريات مؤجلة قد تم إرجاؤها مع بدء تفشي الوباء.

حذر رئيس رابطة اللاعبين داميانو تومازي من التسرع في العودة، معتبراً أن المحترفين يحتاجون إلى أربعة أسابيع على الأقل من التمارين المكثفة، قبل خوض المنافسات.

وعاودت الأندية التمارين الفردية في مقراتها اعتباراً من الرابع من مايو، والجماعية بعد ذلك بنحو أسبوعين تحضيراً للاستئناف المحتمل.

#بلا_حدود