الجمعة - 10 يوليو 2020
الجمعة - 10 يوليو 2020
No Image

جوليان فوبير.. قصة أغرب انتقال في تاريخ ريال مدريد

كشف إيفان لو مي وكيل أعمال جوليان فوبير عن تفاصيل الانتقال موكله (الغريب) إلى ريال مدريد في عام 2009، قادماً من ويست هام يونايتد الإنجليزي.

مع بقاء يومين فقط على إغلاق سوق الانتقالات الشتوية في عام 2009، أبرم ريال مدريد واحدة من أغرب الصفقات في تاريخه، إن لم تكن أغربها.

في مقابلة مع صحيفة «الغادريان» قال «إيفان لو مي»: «لقد أصبت بالذهول حين اتصل بي شخص من ريال مدريد يستفسر عن إمكانية التوقيع مع جوليان فوبير، ما جعلني أتصل بصديق في إسبانيا. قلت له بأن شخص من ريال مدريد اتصل بي بخصوص فوبير. إنه أمر غريب للغاية».

«بدوره اتصل بمدير الرياضة في ريال مدريد للتحقق، قبل أن يتصل بي ليؤكد لي أن الأمر صحيح، وأنهم يريدون عقد اجتماع معي في اليوم الموالي للتفاوض».

وفي مارس الماضي، أوضح فوبير كيف كان مندهشاً جداً من اهتمام ريال مدريد بضمه، وكيف أغلق الهاتف في وجه شخص من ريال مدريد طلب عقد اجتماع معه.

وقال فوبير لصحيفة «أتليتيك»: «تلقيت مكالمة من رجل فرنسي في ريال مدريد، قال لي، مرحباً، أنا أعمل في ريال مدريد، ونريد التحدث إليك. أخبرته أن لدي مباراة مهمة أستعد لها، وليس لدي وقت لهذا الهراء، وأغلقت الهاتف في وجهه. بعد المباراة قمت بتشغيل هاتفي، فوجدت حوالي 30 رسالة نصية، و50 رسالة صوتية. عندها عرفت أنه كان جاداً».

وكان ريال مدريد في سوق الانتقالات الشتوية تلك يبحث عن تعزيز مركز الجناح الأيمن، وكان مرتبطاً بعديد اللاعبين في الدوري الإنجليزي بما في ذلك جيرمان بينانت، وآرون لينون، وأنطونيو فالنسيا.

لكن في النهاية وقع الاختيار على جوليان فوبير، بعد أن أثار إعجاب مدرب ريال مدريد في ذلك الوقت خواندي راموس، في مباراتين خاضهما ضده حين كان مدرباً لتوتنهام.

ويضيف «لو مي» لصحيفة «الغارديان»: «أراد ريال مدريد التعاقد مع أنطونيو فالنسيا، لكن ويغان طلب 25 مليون جنيه استرليني، وهو ما يعادل 80 مليون جنيه استرليني حالياً. الخيار الثاني كان فوبير، اختيار المدرب. كان خواندي راموس في توتنهام في العام السابق، ولعب جوليان مباراتين رائعتين ضده مع وست هام. كان هذا هو السبب في حصوله على هذه الفرصة. في بعض الأحيان يمكن أن تحدث المعجزات».

وانضم فوبير إلى ويست هام في عام 2007 من بوردو، مقابل 9 ملايين يورو، بعقد مدته 5 سنوات، لكنه سرعان ما عانى من تمزق في وتر أخيل، وغاب عن النصف الأول من الموسم. عاد في بداية عام 2008 وساعد هامرز على إنهاء الموسم في النصف العلوي من جدول الترتيب، وخاض معهم النصف الأول من موسم (2008 ـ 2009) قبل الانتقال إلى ريال مدريد.

على الرغم من مستواه المتذبذب كشف وكيل أعمال فوبير أن وست هام بالغ كثيراً في مطالبه المالية.

وحصلو في النهاية على 1.5 مليون جنيه استرليني مقابل إعارته حتى نهاية الموسم، مع تضمين خيار الشراء بموجب عقد مدته 3 سنوات، وهو الخيار الذي لم يقم ريال مدريد بتفعيله.

وظهر النجم الفرنسي في مباراتين فقط مع ريال مدريد، ولعب 54 دقيقة خلال فترة وجوده في إسبانيا، وترك انطباعاً سيئاً سواء على المستوى الرياضي، أو بسبب سلوكه.

والتقطت الكاميرات فوبير وهو نائم على دكة البدلاء في أحد مباريات الليغا، كما أنه غاب عن التدريبات في أحد الأيام بعد أن ظن أنه يوم إجازة.

وأنكر فوبير قصة نومه قائلاً في مقابلته مع صحيفة «أثليتيك»: «عندما كنت على مقاعد البدلاء أغلقت عيني لمدة 30 ثانية، وتم التقاط الصورة التي انتشرت بشكل واسع، لكنني في الحقيقة لم أكن نائماً. أمر جعل الرئيس يوجه لي تحذيراً وطلب مني أن أكون منتبهاً لعدسة المصورين والكاميرات. وبالتأكيد تعلمت الكثير من تلك التجربة».

وعاد فوبير إلى وست هام في موسم (2009 ـ 2010)، وبقي لمدة 3 مواسم أخرى، حتى إنه ساعدهم على العودة إلى الدوري الممتاز بعد هبوطهم عام 2011.

وغادر النجم الفرنسي وست هام بعد ظهوره في 103 مباراة مع النادي في الدوري الإنجليزي الممتاز، انتقل بعدها لفترة قصيرة إلى الدوري التركي، وعاد إلى بوردو للمرة الثانية، قبل أن ينتقل للدوري الإندونيسي وقضى فترة بدون نادٍ قبل التوقيع لأحد أندية الهواة في فرنسا في يناير 2019.

#بلا_حدود