الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021
كامافينغا

كامافينغا

9 أشخاص يتحكمون في انتقال كامافينغا إلى ريال مدريد

أفادت صحيفة «آس» الإسبانية، بأن ريال مدريد يعتبر الخيار الأول لمتوسط ميدان نادي رين الفرنسي، إدواردو كامافينغا (17 عاماً).

وأضافت أن زين الدين زيدان المدير الفني للملكي، أبلغ إدارة ريال مدريد بحاجته لضم كامافينغا، إذا تعطل الاتفاق مع بول بوغبا لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنجليزي.

كامافينغا الذي يرتبط بتعاقد مع رين حتى صيف 2022، من المرجح أن يكلف خزينة ريال مدريد 50 مليون يورو. وكان كامافينغا ركيزة أساسية لفريقه في الموسم الجاري، حيث شارك في 36 مباراة بكل البطولات، وساهم في تأهل رين لدوري أبطال أوروبا لأول مرة في تاريخه.

ولا تبدو صفقة كامافينغا بالسهولة التي تبدو عليها، حيث أوضحت صحيفة «آس»، أن هناك 9 أشخاص يتحكمون في انتقال اللاعب إلى ريال مدريد.

فرانسوا بينولت (83 سنة)

مالك نادي رين الفرنسي، وثالث أغنى رجل في فرنسا.

تشير التقديرات إلى أن لديه ثروة تبلغ 37.500 مليون يورو، وجاء في المرتبة 37 في قائمة فوربس، ويمتلك الرجل (شركات كبيرة مثل غوتشي، وإيف سان لوران، وبوما، من بين شركات أخرى عالمية). اشترى النادي في عام 2008. وفي عام 2017، بعد الإطاحة بالرئيس السابق ليتانغ، سلم مقاليد النادي لابنه فرانسوا هنري.

فرانسوا هنري بينولت (57 سنة)

لديه وزن متزايد في قرارات نادي رين الفرنسي، بصفته الرئيس، وابن المالك، كما يعتبر صديقاً مقرباً من مدرب ريال مدريد زين الدين زيدان، مدة عقد من الزمان، حيث تشاركا في القيام بعدة أعمال خيرية.

زين الدين زيدان (47 سنة)

يمكن أن يلعب دوراً مهماً للغاية، ليس فقط بسبب صداقته مع فرانسوا هنري بينولت، أو كونه مدرباً لريال مدريد، بل أيضاً بسبب تاريخه الكبير كلاعب، ومدى الاحترام الذي حظى به من الجيل الصاعد. مكالمة واحدة فقط من زيدان إلى كامافينغا ستكون كافية بالنسبة له لاختيار مدريد على العروض الأخرى.

موسى سيسوكو

غير معروف جيداً لعامة الناس، ولكنه واحد من أكثر وكلاء الأعمال تأثيراً في سوق الانتقالات الفرنسية. ليس لديه شركة كبيرة مثل وكلاء الأعمال المعروفين. عادة ما يأخذ اللاعبين من ضواحي المدن الكبرى. يرتبط ارتباطاً وثيقاً بنادي رين. منذ صفقة ديمبيلي. يهتم كثيراً بمستقبل لاعبيه بغض النظر عن العمولة التي قد يحصل لعيها.

جوني كالافات

مسؤول عن كرة القدم الدولية في ريال مدريد. يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالسوق البرازيلي، وله وزن متزايد في جميع التوقيعات الدولية لريال مدريد، خاصة بين الشباب. كان من بين أول الكشافة الذين انتبهوا إلى موهبة كامافينغا، ولديه اتصال وثيق مع عائلة اللاعب، ولعب دوراً رئيسياً في انضمام أمثال فينيسيوس، ورودريغو، ورينير، إلى ريال مدريد.

فلوريان موريس (46 سنة)

لاعب فرنسي سابق ودولي سابق. هو المدير الرياضي المستقبلي لنادي رين، يشغل حالياً منصب مدير التعاقدات في ليون ورئيس قسم الكشافة. تم تأكيد وصوله إلى رين في الصحافة من قبل جان ميشيل أولاس، رئيس ليون، على الرغم من أنه لا يزال غير رسمي في الوقت الحالي. تعامل مع ريال مدريد عندما انضم ماريانو دياز إلى ليون في عام 2017 مقابل 8 ملايين يورو، وباعه إلى ريال مدريد بعد ذلك بعام مقابل 33 مليوناً، بالإضافة إلى 3 متغيرات أخرى. سيعمل على حصول رين على أكبر استفادة مالية من انتقال كامافينغا.

جوليان ستيفان (39 سنة)

مدرب رين. كان لديه الفضل في ظهور كامافينغا في الدوري الفرنسي في سن مبكرة. في كل مرة يتحدث فيها في وسائل الإعلام، يوضح أنه لا يرغب في رحيل كامافينغا هذا الصيف.

ماتيو لو سكورنيت (37 سنة)

مساعد ستيفان. طلب التوقيع مع كاماڢينغا، من أول مرة رآه يلعب فيها، وكان عمره لا يتجاوز 10 سنوات. ثم كان مدربه في فريق رين تحت 13 سنة. يقول كامافينغا: «ماتيو فرد من عائلتي». يمكن أن يكون أهم شخص في مسيرة لاعب الوسط حتى الآن. لا يغيب عن أي من حفلات عيد ميلاده، وتربطهما علاقة قوية.

#بلا_حدود