السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021
No Image Info

«كأس» تؤجل جلسة الحسم في استبعاد روسيا إلى نوفمبر

أجلت محكمة التحكيم الرياضية «كأس» الثلاثاء جلسة حسم قرار استبعاد روسيا من المشاركة في المنافسات الدولية لمدة 4 أعوام، والمتخذ من قبل الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات في ديسمبر الماضي.

وكانت الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات «وادا» رفعت مطلع يناير الماضي قضية استبعاد روسيا عن المنافسات الرياضية على خلفية التلاعب ببيانات المنشطات، إلى محكمة التحكيم الرياضية «كأس».

وأوضحت المحكمة أن هذه الجلسة التي حُدِّد لها موعد في يوليو المقبل «تم تأجيلها إلى نوفمبر (من 2 إلى 5) في سياق أزمة فيروس كورونا المستجد».

وأضافت المحكمة التي مقرها في لوزان، أن هذه الجلسة التي لن تكون علنية، على الرغم من مطالب الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، ستعقد في سويسرا، في مكان لم يتم تحديده بعد.

وكان رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ أعلن في يناير الماضي أن اللجنة الأولمبية الدولية والاتحادات الدولية بحاجة إلى قرار محكمة التحكيم الرياضية «الذي لا يترك مجالاً للتأويل».

وأضاف: «إذا كان هناك مجال للتأويل فسيؤدي ذلك إلى ارتباك تام».

ويحرم قرار «وادا» روسيا من المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المؤجلة من 2020 إلى 2021، ودورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2022 في بكين وكأس العالم لكرة القدم 2022.

وتشمل العقوبة عدم رفع العلم الروسي وعزف النشيد الوطني خلال الألعاب الأولمبية والمسابقات الرياضية الدولية، مع فتح المجال أمام إمكانية مشاركة الرياضيين الروس الذين أثبتوا «نظافتهم»، وذلك تحت راية محايدة، كما جرى خلال أولمبياد 2018 الشتوي في بيونغ تشانغ.

وتم فرض حظر على الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات «روسادا» منذ قرابة 3 أعوام بعد تكشف فصول برنامج تنشط ممنهج انخرطت فيه مختلف أجهزة الدولة الروسية بين العامين 2011 و2015.

#بلا_حدود