الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021
جيروم بواتينغ

جيروم بواتينغ

بواتينغ يطالب بتضمين «مكافحة العنصرية» في مناهج الأطفال الدراسية

أدان جيروم بواتينغ مدافع بايرن ميونيخ الألماني، العنصرية في الولايات المتحدة في أعقاب مقتل المواطن من أصل أفريقي جورج فلويد على يد رجل شرطة، لكنه أكد في الوقت ذاته، أن الأوضاع أيضاً تحتاج إلى تحسين في بلاده ألمانيا ودول أخرى.

وقال بواتيغ المنحدر من أم ألمانية وأب من غانا، والذي سبق له وأن تعرض لإهانات عنصرية، في مقابلة مع محطة «دويتشه فيله» التلفزيونية الألمانية، اليوم الخميس، إن التعليم هو مفتاح هذه القضية لأنه لا يوجد شخص يولد عنصرياً.

وأوضح بواتينغ: «قضية جورج فلويد تظهر لنا مدى اتساع رقعة العنصرية ضد الأشخاص أصحاب البشرة السمراء في أمريكا، والدور الذي يلعبه التنميط العنصري».

وأضاف: «العنصرية توجد في كل مكان، لكنها مبالغ فيها في أمريكا».

وأعرب العديد من لاعبي الدوري الألماني بجانب الكثير من الرياضيين الأخرين حول العالم عن احتجاجهم على ملف العنصرية منذ مقتل جورج فلويد قبل نحو 10 أيام.

وشدد بواتينغ على أن هناك حاجة لإحراز جهود مضنية لمواجهة ظاهرة العنصرية أيضاً في ألمانيا.

وأشار: «العنصرية من المواضيع المهمة هنا أيضاً، موجودة بكثرة، في السنوات الأخيرة شاهدنا هجمات على الأجانب، والعديد من المجموعات الدينية في ألمانيا».

وأكد اللاعب الفائز مع منتخب ألمانيا بلقب مونديال البرازيل 2014، أن الرياضيين لا ينبغي عليهم فقط أن يعبروا عن أنفسهم من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، لكن عليهم أن يصبحوا ناشطين، في مجالات مثل العمل مع الأطفال وتشجيع مشاريع الدمج.

وأوضح بواتينغ أن كل شيء يبدأ في سن صغيرة: «كل شيء يبدأ مع تعليم الأطفال، لا يوجد طفل في هذا العالم يولد عنصرياً، الأمر يعود إلى الأبوين وحديثهم للأطفال».

وختم بالقول: «من الضروري تعليمهم أن العنصرية أمر غير مقبول، وأنهم إذا رأوا شخصاً يتعرض لسوء المعاملة عليهم أن يدافعوا عنه، ينبغي أن يبدأ ذلك من المدرسة، ينبغي أن يكون جزءاً متكاملاً من المناهج الدراسية، فقط بهذه الطريقة يمكننا أن نحرز التقدم».

#بلا_حدود