الأربعاء - 24 يوليو 2024
الأربعاء - 24 يوليو 2024

الشرطة البرازيلية تحقق في حادث منزلي مزعوم لزوج أم نيمار

الشرطة البرازيلية تحقق في حادث منزلي مزعوم لزوج أم نيمار

تحقق الشرطة البرازيلية في حادث منزلي مزعوم وقع مع لاعب كرة القدم وعارض الأزياء تياغو راموس، زوج أم نيمار دا سيلفا، والذي أصيب في ذراعيه خلال مشادة مع والدة نجم باريس سان جيرمان، حسبما ذكرت السلطات الأحد.

وأكدت شرطة سانتوس، المدينة التي يقيم فيها راموس ونادين جونسالفيس، أن الحادث الذي وقع يوم الثلاثاء الماضي قيد التحقيق، ولهذا تم استدعاء الزوجين يوم السبت لتقديم إفادة رسمية حول ما حدث.

ووفقاً للمعلومات التي سربتها الشرطة، أوضح الزوجان، اللذان عادا مؤخراً للعيش سوياً بعد بضعة أسابيع من الانفصال، أن الأمر يتعلق بـ«حادث منزلي»، بعد مشادة، حين قام راموس بضرب إحدى النوافذ بالبيت.

بدوره، أفاد المكتب الصحفي لنيمار بأن «الاثنين بخير ومستمران في روتين عزلتهما الاجتماعية» القائمة في ولاية ساو باولو، مركز انتشار فيروس كورونا المستجد في البرازيل.

ووقعت الأحداث الثلاثاء عندما اتصل جيران الزوجين بالشرطة بسبب الصراخ القادم من البيت، الذي توجهت إليه الشرطة وسيارة إسعاف بسبب الإصابات التي لحقت براموس في ذراعيه.

ونقل اللاعب والعارض البالغ من العمر 23 عاماً، وهو أصغر بـ30 عاماً من والدة نيمار، إلى مركز طبي في سانتوس، حيث خضع للعلاج وخرج من المستشفى بعد يوم واحد.

ولدى راموس بالفعل تاريخ من العنف المنزلي في إسبانيا، بعد شكوى رفعتها شريكته الإسبانية السابقة ريتا كومبليدو (44 عاماً)، والتي حصلت على أمر من المحكمة بعدم التعرض ضد الشاب البرازيلي.