الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021
بوريس بيكر.

بوريس بيكر.

أسطورة التنس بيكر يلمح لاتهام ألمانيا بـ«العنصرية»

رد أسطورة التنس الألماني سابقاً، بوريس بيكر، الاثنين على حملات الهجوم والإهانات التي تلقاها من ألمانيا على أثر مشاركته في مظاهرة ضد العنصرية في العاصمة البريطانية لندن.

وكتب بيكر عبر حسابه على شبكة (تويتر) «أنا متأثر، ومصدوم، ومرعوب من الإهانات التي وصلتني من ألمانيا فقط، بسبب دعمي لمظاهرة لأصحاب البشرة السمراء في لندن».

وتساءل صاحب الألقاب الثلاثية في بطولة ويمبلدون «لماذا؟ هل تحولنا إلى بلد من العنصريين؟».

كما قال صاحب الـ52 عاماً في رسالة أخرى إن مشاركته في هذه المظاهرة لحسن الحظ لاقت استحسان العديد من وسائل الإعلام مثل شبكة (سي إن إن) الأمريكية، أو جريدة (دايلي نيوز)، بينما يبدو أن كثيرين في ألمانيا لم يفهموا أن مكافحة العنصرية تعتبر جزءاً من تاريخ عائلته.

وتزوج بيكر من سيدتين من أصول أفريقية، وأنجب منهما أولاداً.

ووصلت العديد من رسائل الدعم لبيكر عبر (تويتر) بعد الرسالتين المنشورتين.

وتم تنظيم العديد من المظاهرات الكبيرة في برلين وميونخ وعدد من المدن الألمانية للتنديد بالعنصرية، ولدعم المواطن الأمريكي من أصول أفريقية، جورج فلويد، الذي لقي حتفه منذ نحو أسبوعين على يد الشرطة الأمريكية بمدينة مينياوبليس (ولاية مينيسوتا)، في سلسلة جديدة من العنف الشرطي الأمريكي ضد أصحاب البشرة السمراء.

ومن بين الرسائل التي هاجمت بيكر عبر (تويتر)، كانت من شخص تساءل أين كان نجم التنس السابق عندما هاجم أشخاص من اليمين المتشدد معاقل اللاجئين في ألمانيا، بينما أشارت رسائل أخرى إلى ديون بيكر المالية.

#بلا_حدود