الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021
دييغو سيميوني

دييغو سيميوني

الدوري الإسباني.. أتلتيكو مدريد وكابوس الفشل الأكبر في عهد سيميوني

يدخل أتلتيكو مدريد المرحلة الأخيرة من استعداداته لاستئناف منافسات الموسم ابتداءً من مباراة الأحد المقبل أمام أتلتيك بلباو ضمن منافسات الجولة 28 من الدوري الإسباني، بعد تعليق المنافسات لقرابة الثلاثة أشهر بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا في إسبانيا وباقي أرجاء أوروبا والعالم، وعلى عكس برشلونة وريال مدريد اللذين سينافسان على اللقب خلال الجولات المتبقية من الموسم، سيستأنف أتلتيكو مدريد منافسات الليغا بهدف قطع بطاقة التأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وبعد مرور 27 جولة من الموسم، يحتل أتلتيكو مدريد المركز السادس بِرصيد 45 نقطة وبفارق نقطة واحدة عن خيتافي الخامس وريال سوسيداد الرابع، وبِفضل استئناف منافسات الموسم أصبح أتلتيكو مدريد يتوفر على 11 جولة للعودة إلى الطريق الصحيح لاحتلال أحد المراكز الأربعة الأولى، وبالتالي التأهل إلى دوري أبطال أوروبا للموسم الثامن على التوالي، وتجنب الانتكاسة الأكبر للنادي في عهد المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني.

وسيخوض أتلتيكو مدريد بعض المباريات الحاسمة في سباق التأهل إلى دوري أبطال أوروبا خلال الجولات المتبقية من الموسم، أولها أمام المتصدر برشلونة ضمن منافسات الجولة 33، في المباراة التي سيحتضنها ملعب كامب نو يوم 1 يوليو المقبل، فيما سيخوض فريق سيميوني نهائيين من العيار الثقيل في آخر جولتين من الموسم أمام خيتافي الخامس على ملعب كوليسيوم ألفونسو بيريز، وريال سوسيداد الرابع على ملعب واندا ميتروبوليتانو.

وبِخلاف الموسم الأول لِدييغو سيميوني مع أتلتيكو مدريد (2011- 2012)، والذي تولى خلاله تدريب الفريق في شهر ديسمبر 2011 واحتل في نهايته المركز الخامس في الدوري الإسباني وحقق لقب الدوري الأوروبي بفوزه على أتلتيك بلباو في النهائي، لم يغب أتلتيكو مدريد عن دوري أبطال أوروبا وتأهل للمسابقة القارية الأهم لِسبعة مواسم على التوالي، للمرة الأولى في تاريخ النادي.

#بلا_حدود