السبت - 13 يوليو 2024
السبت - 13 يوليو 2024

عودة الدوري الإسباني.. 5 عوامل تعزز فرص ريال مدريد في التتويج باللقب

عودة الدوري الإسباني.. 5 عوامل تعزز فرص ريال مدريد في التتويج باللقب

تعود عجلة الدوري الإسباني للدوارن هذا الأسبوع، كثاني دوري من الدوريات الأوروبية الكبرى يتم استئنافه في ظل جائحة فيروس كورونا، بعد الدوري الألماني.

ويتوقع أن يخوض برشلونة، وريال مدريد، سباقاً قوياً نحو اللقب في المباريات الـ11 المتبقية، حيث يتطلع رجال زيدان إلى كسر هيمنة النادي الكتالوني على الليغا في السنوات الأخيرة.

ويتصدر البارسا الدوري الإسباني بفارق نقطتين عن ريال مدريد، ما يفتح الصراع على أشده بين الفريقين في الأسابيع الخمسة المقبلة، ويجعل كل الاحتمالات ممكنة.

في هذه المساحة نناقش 5 عوامل تعزز فرص ريال مدريد في التتويج بلقب الدوري الإسباني:

1. تعافي اللاعبين الرئيسيين من الإصابة

أتاحت فترة التوقف التي امتدت 3 أشهر أمام اللاعبين فرصة التعافي من إصابات قوية، كان من المنتظر أن تنهي موسمهم الكروي لولا فترة التوقف بسبب فيروس كورونا.

واستفاد ريال مدريد بدوره من هذا التوقف، حيث سيستعيد نجمه البلجيكي إيدن هازارد، بعد تعافيه من إصابة في الكاحل. وسيشكل البلجيكي الدولي دفعة قوية لهجوم ريال مدريد الذي أصبح يعتمد بشكل كبير على كريم بنزيما، هداف الفريق هذا الموسم.

وسيكون ماركو أسينسيو متاحاً أيضاً لزيدان، بعد تعافيه من تمزق في الرباط الصليبي تعرض له ضد أرسنال في يوليو الماضي، في مباراة استعدادية لبداية الموسم.

عودة هازارد وأسينسيو ستمنح زيدان فرصة البدء بثلاثي هجومي مثالي. وفي الوقت الذي سيلعب فيه الفريق عملياً مباراتين في الدوري كل أسبوع، يرغب زيزو في أن يكون جميع لاعبيه الرئيسيين تحت تصرفه.

2. قوة الدفاع

أحد أبرز نقاط القوة في موسم ريال مدريد بالدوري الإسباني، هو سجلهم الدفاعي المثير للإعجاب، حيث استقبل الفريق 19 هدفاً في 27 مباراة، كأقوى دفاع في الليغا هذا الموسم، متفوقين بفارق كبير على برشلونة المتصدر، الذي استقبل 31 هدفاً في 27 مباراة.

إذا استمرت صلابتهم الدفاعية في مباريات الدوري الـ11 المتبقية، فإن فرصهم في الفوز بالدوري ستكون كبيرة جداً.

3. التعامل مع الضغوطات

مع بقاء 11 مباراة في الدوري الإسباني، سيتعين على ريال مدريد خوض كل مباراة على أنها نهائي. وعلى الرغم من أن ريال مدريد سيلعب على أرضه 6 من المباريات الـ 11 المتبقية، إلا أن هذا لن يكون ميزة لهم في ظل غياب المشجعين، ولعب ما تبقى من الدوري على ملعب «ألفريدو دي ستيفانو»، بعد إغلاق سانتياغو بيرنابيو من أجل تسريع أعمال تجديده.

وستكون طريقة تعامل فريق زيدان مع ضغوطات المباريات المتبقية، والتغييرات الجديدة في الدوري التي فرضها فيروس كورونا، عاملاً حاسماً في سباق اللقب.

4. دعم كريم بنزيما في الخط الأمامي

يملك ريال مدريد ثاني أفضل هجوم في الليغا هذا الموسم بعد برشلونة. سجلوا 14 هدفاً أقل من برشلونة.

يمكن أن يعزى سبب ذلك إلى حقيقة أن كريم بنزيما كان المهاجم الوحيد الثابت في تشكيلة الفريق، بسبب تذبذب مستوى فينيسيوس، رودريغو، بيل، ويوفيتش، إلى جانب إصابة هازارد وأسينسيو الخطيرة.

بعد تعافي هازارد وأسينسيو من الإصابة، من الممكن أن يقودا خط الهجوم إلى جانب بنزيما. تقديم الخط الهجومي لأداء أقوى سيجعل فرص ريال مدريد كبيرة لرفع لقب الدوري الإسباني الـ 34 في تاريخهم.

5. دكة البدلاء القوية

لإنهاء موسم الدوري في الوقت المناسب دون التأثير على الموسم التالي، ستلعب الأندية 110 مباراة في غضون 39 يوماً. سيخلق هذا ضغطاً هائلاً على مستويات اللياقة البدنية للاعبين، هذا يعني أن المدربين سيكونون في حاجة أكثر لجميع لاعبيهم المتاحين.

وسيكون هناك 24 لاعباً متاحاً تحت قيادة زيدان من عودة الدوري. لوكا يوفيتش، وناتشو، هما اللاعبان الوحيدان المصابان في القائمة، لذا يمتلك ريال مدريد ميزة في هذا الأمر.

مع سباق الدوري المحتدم، سيكون ريال مدريد في حاجة لكل لاعب من لاعبيه.