السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021
مدرب برشلونة سيتين خلال مباراة فريقه أمام فياريال في الليغا الأحد. (رويترز)

مدرب برشلونة سيتين خلال مباراة فريقه أمام فياريال في الليغا الأحد. (رويترز)

أداء برشلونة الرائع أمام فياريال يخفف الضغوط على سيتين

تجاوز برشلونة آثار أسبوع صعب أثّر على مكانة مدربه كيكي سيتين عبر فوزه المذهل خارج أرضه 4-1 على فياريال في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، أمس الأحد، ليثبت المدرب البالغ عمره 61 عاماً، أن قدراته لا تزال جيدة.

وربما لا يكفي العرض الرائع لبرشلونة في منع ريال مدريد من الفوز بلقب الدوري، حيث يتقدم بفارق 4 نقاط على النادي الكتالوني قبل 4 مباريات على النهاية، لكنه كان كافياً لاكتساب سيتين ثقة جوسيب ماريا بارتوميو رئيس النادي.

وقال بارتوميو لشبكة موفيستار الإسبانية التلفزيونية: «رأينا اليوم (أمس) ديناميكية برشلونة الذي صنع الكثير من الفرص، وبدا كأنه منافس حقيقي على اللقب. سنقاتل حتى نهاية الدوري ودوري أبطال أوروبا».

ولم يكن سيتين الخيار الأول للنادي لخلافة إرنستو فالبيردي في يناير الماضي، وتم التشكيك في بقائه بمنصبه بعد ابتعاد الفريق عن المنافسة على اللقب بتعادله مع إشبيلية وسيلتا فيغو وأتليتيكو مدريد.

وتسبب افتقاده لخبرة التعامل مع غرفة ملابس فريق مثل برشلونة يضم العديد من اللاعبين أصحاب الطراز العالمي والشخصيات القوية، وكذلك دفعه بالمهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان في الوقت المحتسب بدل الضائع أمام أتليتيكو في تعرضه للانتقادات.

لكن قدرته على جعل الفريق يقدم أداءً جذاباً ومثيراً حقاً أمام فياريال، دفعت بارتوميو لرفض تقارير تحدثت عن وجود خلاف بين المدرب واللاعبين.

وأضاف بارتوميو: «أدرك أنه كانت هناك شائعات لكنها غير صحيحة تماماً.. كيكي يتمتع بمساندة تامة من اللاعبين ومديري النادي ويؤدي مهمته بشكل رائع».

وشهد العرض الرائع لبرشلونة تغييرات فنية من سيتين الذي وضع غريزمان إلى جوار لويس سواريز في الهجوم مع وجود ليونيل ميسي كصانع لعب عكس المباريات الأخيرة، حيث كان غريزمان يلعب في الجانب الأيسر.

وصنع ميسي الأهداف لسواريز وغريزمان.

وأوضح سيتين: «أشعر برضا تام عن الأداء، وأثق بأن اللاعبين لديهم نفس الشعور لأنهم قدموا مباراة رائعة وأمتعوا أنفسهم، أود تقديم هذا الأداء في كل مباراة، لكن هذا ليس علماً دقيقاً، كل مباراة مختلفة لكن اليوم (الليلة الماضية) فعلنا كل شيء بشكل صحيح».

#بلا_حدود