الاثنين - 20 مايو 2024
الاثنين - 20 مايو 2024

7 مشاهد بعد 7 جولات على استئناف الليغا

7 مشاهد بعد 7 جولات على استئناف الليغا

نجم دفاع ريال مدريد راموس يحتفل بهدفه في مرمى بلباو. (AFP)

مضت 7 جولات منذ استئناف مباريات دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم وخلالها نجح ريال مدريد في استعادة صدارة جدول الليغا من غريمه برشلونة الذي كان يتفوق قبل التوقف بنقطتين، ليصل الفارق الآن 4 نقاط لصالح الفريق الملكي.

وفيما يلي أهم 7 مشاهد للبطولة في الجولات السبع الماضية:

1 ـ ريال مدريد.. الصدارة والعلامة الكاملة:

يعد ريال مدريد الفريق الوحيد الذي فاز في المباريات السبع التي أقيمت في فترة ما بعد التوقف جراء جائحة كورونا، لينفرد بصدارة جدول الليغا بأربع نقاط عن برشلونة حامل اللقب، وحصد الريال إجمالي 21 نقطة ممكنة، بفارق 6 نقاط أكثر عن البرسا.

أما ثاني أفضل فريق فكان أتلتيكو مدريد، الذي حصد 17 نقطة، بعد فوزه في 5 مباريات وتعادله في 2، بينما حصد فياريال 16 نقطة.

وفي المقابل كان ألافيس أقل الفرق حصداً للنقاط (3 فقط) بفوزه على ريال سوسييداد، في حين حصدت باقي الفرق نقاطاً أكثر حتى القابع في القاع، إسبانيول (4 نقاط).

وحافظ الريال على سجله خالياً من الهزائم خلال المباريات السبعة إلى جانب برشلونة، أتلتيكو مدريد وإشبيلية.

2 ـ أتلتيكو مدريد وفياريال.. الأكثر ربحاً في الجدول:

يعد أتلتيكو مدريد وفياريال هما الفريقان الأكثر استفادة من الصعود في جدول الليغا خلال فترة ما بعد التوقف، ففريق المدرب دييغو سيميوني صعد من الترتيب السادس إلى الثالث حالياً، في حين يحل فريق المدرب خابي كاييخا خامساً الآن بعد أن كان في المركز الثامن قبل التوقف.

في المقابل سجل ريال سوسييداد أكبر تراجع في المراكز، من الرابع للسابع حالياً، بينما فقط فالنسيا مقعدين ليحل تاسعاً بعد أن كان سابعاً.

3 ـ ريال مدريد الأفضل دفاعياً.. وبرشلونة وأتلتيكو هجومياً:

أكد ريال مدريد أحقيته بتصدر جدول الليغا عقب استئناف المسابقة لكونه الفريق الأقل استقبالاً للأهداف خلال الجولات السبعة، حيث لم يسكن مرمى البلجيكي تيبو كورتوا سوى هدفين فقط، ويحل خلف الفريق الملكي كل من أتلتيكو مدريد وإشبيلية وبلد الوليد (4 أهداف)، أما ريال مايوركا فيعد أكثر الفرق التي اهتزت شباكها (15 مرة).

أما هجومياً فيتقاسم برشلونة وأتلتيكو مدريد الفرق الأكثر تسجيلاً للأهداف (15 هدفاً)، بفارق هدفين عن ريال مدريد. بينما يعد ألافيس هو أقل تلك الفرق (3 أهداف).

4 ـ زيدان.. أقل المدربين إجراء للتغييرات:

يعد الفرنسي زين الدين زيدان أقل المدربين الذين لجؤوا للتبديلات خلال الجولات السبع، رغم السماح مؤقتاً لكل فريق بإجراء 5 تبديلات في المباراة بدلاً من 3 بسبب ظروف ما بعد الجائحة.

فقد أجرى زيدان 28 تغييرات، بواقع 7 تغييرات أقل عن المسموح به في اللائحة الجديدة.

ولم يلجأ زيدان لإجراء 5 تبديلات سوى في 4 مواجهات من السبعة، وأمام إسبانيول قام بتغييرين 2 فقط، في المقابل أجرى برشلونة 29 تبديلاً خلال نفس الجولات.

بينما كان مدربا ليفانتي وفياريال، باكو لوبيز وخابي كاييخا، هما الوحيدين اللذين استنفدا كل التغييرات المسموح بها خلال السبع مباريات: 35 تبديلاً.

5 ـ 18 لاعباً لا غنى عنهم:

اعتمد مدربو الليغا على 18 لاعباً شاركوا في كل الدقائق خلال المباريات السبع، بعد استبعاد حارس مرمى إشبيلية توماس فاكليك عقب إصابته أمام إيبار الاثنين لمشكلة في الركبة اليسرى.

وكان اللاعبون الوحيدون الذين لم يغيبوا عن الملعب خلال فترة ما بعد التوقف هم: الأرجنتيني ليونيل ميسي (برشلونة)، البرازيلي دييغو كارلوس (إشبيلية)، البرتغالي روبن فيزو (ليفانتي)، راؤول ألبيول (فياريال) ومارك روكا (إسبانيول).

أما البقية فكانوا من حراس المرمى: تير شتيغن (برشلونة)، تيبو كورتوا (ريال مدريد)، ياسبر سيليسن (فالنسيا)، يان أوبلاك (أتلتيكو مدريد)، ماركو ديميتروفيتش (إيبار)، أوناي سيمون (بلباو)، غويل روبليس (بيتيس)، ديفيد سوريا (خيتافي)، أيتو فرنانديز (لييفانتي)، روبن بلانكو (سيلتا)، سرخيو أسينخو (فياريال)، بيتشو كويار (ليغانيس) ومانولو رينا (مايوركا).

6 ـ مورينو وراموس هدافا ما بعد كورونا:

حافظ مهاجم برشلونة، الأرجنتيني ليونيل ميسي على صدارة جدول هدافي الليغا (22 هدفاً) بعد تسجيله 3 أهداف عقب التوقف، ليحافظ على فارق الأهداف الخمسة التي تفصله عن مهاجم ريال مدريد، الفرنسي كريم بنزيمة، الذي سجل نفس العدد من الأهداف خلال الجولات السبع.

ويعد جيرارد مورينو أفضل الهدافين الإسبان في المسابقة (16) بعد تسجيله 5 أهداف عقب التوقف، نفس الرقم الذي سجله قلب دفاع وقائد ريال مدريد، سرخيو راموس، صاحب الـ10 أهداف في الإجمالي.

في حين يحل الأوروغوياني لويس سواريز ثالثاً في جدول الهدافين بعد عودته من الإصابة وتسجيله لثلاثة أهداف، ليسجل في المجمل 14 هدفاً.

7 ـ إقالة 4 مدربين:

شهدت الجولات السبع إقالة 4 مدربين، ليصل الإجمالي هذا الموسم إلى 11 إقالة.

وكان مدرب بيتيس السابق، جوان فرانسيسك فيرير «روبي» أول من تمت التضحية به، حيث استبدل بأليكسيس تروخيو، الذي يتولى المسؤولية مؤقتاً وينتظر أن يتولى بعده التشيلي مانويل بيليغريني زمام الأمور بدءاً من الموسم المقبل.

وتبعه مدرب إسبانيول، أبيلاردو فرنانديز، ليتم استبداله بفرانسيسكو روفيتي.

بعدها استغنى فالنسيا عن خدمات ألبرت سيلاديس ليحل مكانه سلفادور غونزاليس «فورو»، وكان آخر المدربين الراحلين هم آسيير غاريتامو من ألافيس، ليحل مكانه خوان رامون لوبيز مونيز، الذي سيخوض أولى مواجهاته مع الفريق الجمعة أمام ريال مدريد بملعب ألفريدو دي ستيفانو.