السبت - 10 أبريل 2021
السبت - 10 أبريل 2021
حسرة لاعبي تشيلسي بعد الخسارة. (أ ب)

حسرة لاعبي تشيلسي بعد الخسارة. (أ ب)

تشيلسي يتخلى عن أفضليته في سباق الأبطال بخسارة مؤلمة أمام شيفيلد

سقط فريق تشيلسي في فخ الخسارة أمام مضيفه شيفيلد يونايتد (صفر ـ 3) خلال المباراة التي جمعتهما اليوم السبت في الجولة الـ35 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وسجل أهداف شيفيلد ديفيد ماكغولدريك (هدفين) في الدقيقتين الـ18 والـ77 وأوليفر مكبورني في الدقيقة الـ33.

ورفع شيفيلد يونايتد رصيده إلى 54 نقطة في المركز السادس، وتوقف رصيد تشيلسي عند 60 نقطة في المركز الثالث.

وهذه الخسارة هي الـ11 لتشيلسي في الدوري هذا الموسم مقابل الفوز في 18 مباراة والتعادل في 6، فيما أصبح هذا الفوز هو الـ14 لشيفيلد في الدوري هذا الموسم مقابل الخسارة في 9 مباريات والتعادل في 12 مباراة.

بدأ شيفيلد يونايتد المباراة بشكل سريع بحثاً عن تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات فريق تشيلسي الذي اضطر للتراجع لوسط ملعبه لامتصاص حماس لاعبي شيفيلد، ولكن سرعان ما دخل لاعبو تشيلسي لأجواء المباراة الهجومية وبادلوا شيفيلد الهجمات ولكن لم تكن هناك خطورة حقيقية على المرميين لينحصر اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصراً في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة الـ18 والتي شهدت تسجيل شيفيلد لهدف التقدم عندما لعب جورجي بالدوك كرة عرضية من الجانب الأيمن قابلها أوليفر مكبورني بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء لكنها اصطدمت بأحد مدافعي تشيلسي وغيرت اتجاهها لترتد إلى ديفيد ماكغولدريك الذي وضعها إلى داخل المرمى.

بعد الهدف بدأ فريق تشيلسي يستعيد توازنه وفرض سيطرته على مجريات اللقاء وبادر بشن هجمات بحثاً عن تعديل النتيجة، في المقابل تراجع فريق شيفيلد قليلاً لوسط ملعبه واعتمد على الضغط المبكر على حامل الكرة من الفريق المنافس وشن الهجمات المرتدة.

ومع ذلك انحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة الـ33 والتي شهدت تسجيل شيفيلد يونايتد للهدف الثاني عندما مرر إيندا ستيفنز كرة عرضية من الجانب الأيسر ارتقى إليها أوليفر مكبورني وقابلها بضربة رأس متقنة إلى داخل المرمى.

بعد الهدف، ضغط فريق تشيلسي هجومه وحاصر فريق شيفيلد في وسط ملعبه الذي استبسل في الدفاع من أجل الحفاظ على نظافة الشباك، لينحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة الـ43 والتي شهدت أول فرصة خطيرة لتشيلسي في اللقاء عندما سدد ريس جاميس كرة قوية من خارج منطقة الجزاء من الناحية اليمنى إلا أن دين هندرسون، حارس شيفيلد، تألق وتصدى للكرة.

ومر الوقت المتبقي بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم شيفيلد (2 ـ صفر).

ومع بداية الشوط الثاني، أجرى فريق تشيلسي تبديلين بإشراك أنتونيو روديغر وماركوس ألونسو بدلاً من أندرياس كريستينسن وماسون مونت.

واستمرت هيمنة فريق تشيلسي على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته بحثاً عن إيجاد ثغرة في دفاع شيفيلد للوصول للمرمى، في الوقت نفسه التزم شيفيلد دفاعياً وأغلق كافة الطرق المؤدية إلى مرماه واعتمد على شن الهجمات المرتدة وقتما تتاح الفرصة.

ومع ذلك انحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة الـ62 والتي شهدت إجراء شيفيلد يونايتد لتبديلين بإشراك جون لوندسترام وليس موسيت بدلاً من أوليفر مكبورني وساندير بيرغ.

وفي الدقيقة الـ66 أجرى تشيلسي ثالث تبديلاته بإشراك أوليفييه جيرو بدلاً من كريستيان بوليسيتش.

وأهدر جيرو فور نزوله للملعب فرصة هدف عندما لعبت كرة طولية خلف مدافعي شيفيلد قابلها جيرو بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء لكنها مرت بجوار المرمى.

وفي الدقيقة الـ69 أجرى شيفيلد ثالث تبديلاته بإشراك فيل جاجيلكا بدلاً من كريس باشام.

وأهدر تشيلسي فرصة تسجيل الهدف الأول في الدقيقة الـ72 عندما لعبت ركلة ركنية لمسها روديغر برأسه داخل منطقة الجزاء وحاول تامي أبراهام متابعتها بتسديدة من داخل منطقة الست ياردات لكنه فشل.

وفي الدقيقة الـ75 أجرى تشيلسي تبديله الرابع بإشراك كالون هودسون أودوي بدلاً من ريس جاميس.

وعلى عكس سير اللعب وفي الدقيقة الـ77 سجل شيفيلد الهدف الثالث عندما مرر 22 كرة عرضية أرضية أبعدها روديغير لتصل إلى ديفيد ماكغولدريك الذي وضعها إلى داخل المرمى.

بعد الهدف أجرى تشيلسي آخر تبديلاته بإشراك روبن لوفتوس تشيك بدلاً من روس باركلي.

وكان جيرو قريباً من تسجيل الهدف الأول لتشيلسي عندما لُعبت كرة عرضية من الجانب الأيمن قابلها جيرو بضربة رأس لكن الحارس هندرسون تألق وأمسك بالكرة.

وأهدر ليس موسيت، لاعب شيفيلد، فرصة تسجيل الهدف الرابع عندما مرر ماكغولدريك الكرة إلى موسيت الذي انفرد بالحارس كيبا ولعبها من فوق الحارس لحظة خروجه لكنها مرت بجوار القائم الأيمن.

ولم تشهد الدقائق المتبقية أي جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز شيفيلد يونايتد على تشيلسي (3 ـ صفر).

اقرأ أيضاً : مسبار الأمل .. من الألف إلى الياء

#بلا_حدود