الخميس - 06 أغسطس 2020
الخميس - 06 أغسطس 2020
شارل لوكلير سائق فيراري وزميله سيباستيان فيتل يغادران السباق بعد اصطدامهما. (أ ف ب)
شارل لوكلير سائق فيراري وزميله سيباستيان فيتل يغادران السباق بعد اصطدامهما. (أ ف ب)

لوكلير يعتذر بعد تسببه في حادث اصطدام مع فيتل

اعتذر شارل لوكلير إلى فريقه فيراري وزميله سيباستيان فيتل، بعدما تسبب في حادث اصطدام في اللفة الأولى تسبب في خروج السائقين من جائزة ستايريان الكبرى ببطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات، اليوم الأحد.

وتسبب الحادث في تضرر السيارتين وعودتهما إلى مرأب الفريق، إذ انسحب فيتل بطل العالم 4 مرات مباشرة، بينما عاد لوكلير إلى الحلبة بعد تركيب جناح أمامي جديد.

لكن السائق القادم من موناكو، والذي حاول المرور من الداخل من فيتل غير أنه صعد على المطبات البلاستيكية ليصطدم بزميله من الخلف، انسحب من اللفة الخامسة.

واعترف السائق البالغ عمره 22 عاماً أنه أفرط في التفاؤل بإمكانية نجاح التجاوز.

وأبلغ شبكة سكاي سبورتس التلفزيونية: «اعتذرت. بالتأكيد الاعتذارات ليس كافية في أوقات مثل هذه. أشعر بخيبة أمل من نفسي. قمت بعمل سيئ للغاية اليوم. خذلت الفريق. لا يمكنني سوى الاعتذار رغم معرفتي أنه ليس كافياً. أتمنى التعلم من هذا والعودة أقوى في السباقات المقبلة».

وأضاف: «لكنه وقت صعب للفريق. لم نكن بحاجة لذلك. الفريق ليس بحاجة إلى ذلك وأضعت كل مجهود الفريق. لذا أنا أسف للغاية».

ويمر فيراري، أقدم وأشهر وأنجح فرق فورمولا 1، بوقت صعب مع سيارة تفتقر للكفاءة والديناميكا الهوائية مقارنة بالعام الماضي.

وأسرع الفريق بإدخال تحديثات على السيارة، لكن ماتيا بينوتو رئيس الفريق قال أمس السبت: «إن السيارة لم تشهد التطور المتوقع».

وأوضح بينوتو أنه لا يوجد ما يقوله للسائقين.

وتابع: «من المؤلم إنهاء السباق بهذه الطريقة. أعتقد أنها أسوأ نهاية لأسبوع سيئ جداً لنا.. أعتقد أنه ليس الوقت المناسب للبحث عن المسؤول أو توجيه اتهامات بل أنه وقت العمل سوياً».

وانطلق لوكلير، الذي ساعده الحظ على الحصول على المركز الثاني الأسبوع الماضي في حلبة رد بول رينج، من المركز 14 بعد عقوبة التراجع 3 مراكز بسبب إعاقة دانييل كفيات سائق ألفا تاوري في التجارب التأهيلية.

وبدأ فيتل السباق من المركز العاشر.

وقال فيتل الذي سيرحل عن فيراري بنهاية الموسم: «كنت أنافس ضد سيارتين في المنعطف الثالث، وفوجئت لأنني كنت داخل المنعطف ولم أتوقع أن يقوم شارل بما فعله. لا أعتقد أنه كانت هناك مساحة كافية».

#بلا_حدود