الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
 بيب غوارديولا. (Getty Images)

بيب غوارديولا. (Getty Images)

5 ملاحظات من فوز مانشستر سيتي على ريال مدريد

حجز مانشستر سيتي معقده في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بعد تجديد فوزه على ريال مدريد بهدفين لواحد في إياب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا، في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب «الاتحاد» يوم الجمعة.

سجل هدفي السيتي رحيم سترلينغ، وغابرييل جيسوس في الدقيقتين (9، و68)، بينما سجل هدف ريال مدريد الوحيد كريم بنزيما في الدقيقة الـ28.

وبذلك يفوز مانشستر سيتي بنتيجة (4ـ2)، في إجمالي مجموع مباراتي الذهاب والإياب، ليضرب موعداً في ربع النهائي بمدينة لشبونة، مع أولمبيك ليون الذي أقصى يوفنتوس الإيطالي، يوم 15 أغسطس.

في هذه المساحة نستعرض معكم 5 ملاحظات من فوز مانشستر سيتي على ريال مدريد.

الأخطاء الفردية

ربما كان هذا متوقعاً، نظراً للطبيعة المجزأة للموسم ككل، والفجوة بين نهاية المسابقات المحلية واستئناف دوري أبطال أوروبا.

ولكن مع ذلك، فمن المثير للصدمة أن نرى مثل هؤلاء اللاعبين ذوي الكفاءات العالية يرتكبون أخطاء كارثية بالطريقة التي فعلها فاران في هدفي مانشستر سيتي.

لم يكن فاران الوحيد في المباراة الذي اتخذ قرارات سيئة، وبالتأكيد لن يكون الوحيد في بقية مباريات دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

المعدل التهديفي لسترلينغ

تجاوز رحيم ستيرلينغ حاجز 30 هدفاً هذا الموسم، وهو أعلى معدل تهديفي له في موسم واحد. يملك الآن في رصيده 31 هدفاً في جميع المسابقات، وهو رقم هائل لجناح هجومي.

تنوعه، سرعته، ومهارته في الاختراق، وقدرته على التهديف في المباريات الكبيرة كلها تجعل منه قطعة رئيسية ومهمة في هجوم بيب غوارديولا.

أضاع سترلينغ بعض الفرص، واحدة بعد فترة وجيزة من بداية الشوط الثاني، إلا أن قدرته على المساعدة في فتح الدفاعات في كثير من الأحيان، إضافة إلى صنع الأهداف وتسجيلها تجعله لاعباً لا غنى عنه في مانشستر سيتي.

تقييد الأظهرة

عادة ما يكون الأظهرة الأربعة مفتاحاً هجومياً للفريقين في الثلث الأخير من الملعب، قبل إيصال الكرة للمهاجمين الذين يفتحون الفجوات بين دفاعات الخصم.

أمر لم نشاهده اليوم لا من ظهيري ريال مدريد، أو مانشستر سيتي، وعلى ما يبدو كان الأمر تكتيكاً. باستثناء مراوغة كايل ووكر في الشوط الأول وتجاوزه لأربعة مدافعين، فإن الأظهرة الأربعة على أرض الملعب لم يتقدموا للهجوم سوى خلال فترات معدودة.

بالكاد غامر فيرلاند ميندي وداني كارفاخال بالصعود طوال المباراة، في حين كان جواو كانسيلو يصعد فقط لخلق الزيادة العددية أكثر من مساهمته هجومياً.

الغيابات وتبديلات زيدان الغريبة

كان الفراغ الذي تركه سيرجيو راموس واضحاً للغاية في دفاع ريال مدريد، غياب أثر حتى على شريكه في قلب الدفاع رافائيل فاران، وعلى الروح المعنوية للفريق ككل.

في الهجوم، لم يكن غاريث بيل هو الغائب الوحيد الذي كان بإمكانه تقديم الإضافة الهجومية، ولكن أيضاً فينيسيوس جونيور، الذي غالباً ما كان أساسياً في مباريات الدوري الإسباني، ولكن تم استبعاده في المواجهة.

ربما أعاقت الإصابة مشاركته، ولكن إذا لم يكن الأمر كذلك، فإن تفضيل زيدان للوكاس فاسكيز يثير الدهشة، كما كان من الغريب الدفع بلوكا يوفيتش في الدقائق الأخيرة في مباراة كان الفريق يحتاج فيها للفوز.

ليون خصم ربع النهائي

التحدي التالي لمانشستر سيتي هو ليون، الذي أخرج يوفنتوس. والمتأهل لنصف النهائي سيواجه بايرن ميونيخ أو برشلونة، حيث يبدو الطريق إلى اللقب ليس بالسهل.

ليس هناك مجال للخطأ أمام مانشستر سيتي الآن: رجال بيب غوارديولا تفصلهم 3 مباريات عن اللقب، إما مواصلة الفوز وتحقيق اللقب، أو الخسارة والعودة إلى المنزل. لقب بدون شك سيكون من نصيب الفريق الذي سيرتكب أقل عدد من الأخطاء، ويبصم على مستوى ثابت في المباريات الثلاث المقبلة.

#بلا_حدود