الجمعة - 28 يناير 2022
الجمعة - 28 يناير 2022
صحة تدريبية للمنتخب الفرنسي. (من المصدر)

صحة تدريبية للمنتخب الفرنسي. (من المصدر)

الديوك الفرنسية في امتحان السويد بدوري الأمم الأوروبية

تستهل فرنسا بطلة العالم مشوارها في دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم بخوض امتحان صعب خارج ملعبها ضد السويد، السبت في سولنا (ضواحي ستوكهولم) ضمن منافسات المجموعة الثالثة.



وهي المباراة الدولية الأولى للديوك منذ فوزهم على ألبانيا (2-صفر) في 17 نوفمبر 2019، قبل أن تتوقف المباريات الدولية منذ مارس الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.



ويواجه مدرب فرنسا ديدييه ديشان فارقاً كبيراً في المستوى البدني لمختلف لاعبيه، بين الدوليين الذين عاودوا تدريباتهم مع أنديتهم وآخرين ينتظرون انطلاق الموسم.



ولطالما تخوّف ديشان من التجمّع الدولي الأوّل في الأسبوع الأول من سبتمبر ويقول في هذا الصدد لموقع الاتحاد الأوروبي الرسمي (يويفا) «لدينا دائماً المشكلة عينها مع التجمع الأول في الموسم. في سبتمبر غالباً ما نواجه مشكلات بدنية كبيرة قبل أن تسير الأمور بشكل أفضل في أكتوبر».

وسيعاني المنتخب الفرنسي من غياب لاعب وسطه المؤثر بول بوغبا المصاب بفيروس كورونا، في حين لم ينعم لاعب وسط ليون حسام عوار باستدعائه إلى صفوف المنتخب للمرة الأولى في مسيرته لأنه أصيب بدوره بكوفيد-19 غداة اختياره ضمن التشكيلة الرسمية. كما يغيب الحارس الاحتياطي ستيف مانداندا لإصابته بفيروس كورونا أيضاً.

رقم جديد لكامافينغا



وفي غياب بوغبا، قد تكون الفرصة سانحة أمام الشاب إدواردو كامافينغا (17 عاماً) من رين ليخطو أولى خطواته على الصعيد الدولي، بعد أن لفت أنظار الأندية الكبيرة في أوروبا وتحديداً ريال مدريد الإسباني.



وإذا قدر لكامافينغا خوض مباراة السويد أساسياً أو احتياطياً، فسيصبح أصغر لاعب في منتخب فرنسا يحقق هذا الإنجاز منذ الحرب العالمية الثانية.



لاعب آخر ستُسلط عليه الأضواء أيضاً هو أدريان رابيو لاعب وسط يوفنتوس الإيطالي العائد إلى صفوف المنتخب للمرة الأولى، منذ رفضه التواجد على لائحة اللاعبين الاحتياطيين للمشاركة في مونديال روسيا 2018.