الثلاثاء - 18 يناير 2022
الثلاثاء - 18 يناير 2022
إدين هازارد. (غيتي)

إدين هازارد. (غيتي)

صحف بلجيكية تكشف السعر الحقيقي لصفقة انتقال هازارد إلى ريال مدريد

دفع ريال مدريد 160 مليون يورو لتشيلسي من أجل الحصول على خدمات البلجيكي إيدن هازارد، وليس 100 مليون كما كان يُعتقد، وفقاً لما ذكرته العديد من الصحف المحلية التي علمت بشأن القيمة الحقيقية للصفقة من محاولة احتيال على النادي الذي تأهل اللاعب بين صفوفه.



وأكدت صحيفتا (هيت لاتسيت نيوز) و(لا ديرنير أور) يوم الجمعة أنهما تملكان دليلاً على الكلفة الإجمالية لصفقة انتقال النجم البلجيكي للريال الموسم الماضي، من خلال توزيع حقوق التأهيل المدرجة إلزامياً في الانتقالات.



ووفقاً للوائح فيفا، يحق للأندية التي يتأهل فيها لاعبو كرة القدم الذين تراوح أعمارهم بين 12 و23 عاماً الحصول على ما يصل إلى 5% من قيمة الصفقة في حالة الانتقالات المستقبلية، بواقع 0.25% سنوياً بين سن 12 و15 سنة و0.50% بين 16 و23 سنة.



ولعب إيدن هازارد (29 عاما) في 3 أندية خلال تلك الفترة: توبيز البلجيكي حتى 2005، وليل الفرنسي، بين 2005 و2012، وتشيلسي الإنجليزي، بين عامي 2012 و2019.



وبالتالي، كان يحق لتوبيز الحصول مرتين على 0.25% من إجمالي 160 مليون يورو، وهو المبلغ الذي كان على النادي البلجيكي المتواضع أن يتسلمه على 3 دفعات، بالتزامن مع المدفوعات الثلاثة من ريال مدريد إلى تشيلسي: 40 مليون في عام 2019، 56 مليوناً في 2020 و64 مليوناً في 2021، بحسب الصحيفتين المشار إليهما.



وبناء عليه كان ينبغي أن يتلقى توبيز دفعة أولى قدرها 200 ألف يورو في 2019، ودفعة ثانية قدرها 280 ألف يورو في العام التالي، ثم ثالثة 320 ألف يورو العام المقبل.



وأضافت الصحيفتان أن القيمة الحقيقية للصفقة تم الكشف عنها عندما كان توبيز على وشك الوقوع في عملية احتيال لم يكن هازارد على علم بها.



وتلقى النادي البلجيكي الدفعة الأولى المستحقة لعام 2019 دون مشكلات، لكن الأزمة ظهرت مع الدفعة الثانية، عندما قدمت شركة كورية تسمى «AFC Tubize SA» (وليس AFC Tubize ASBL، الاسم الحقيقي للنادي) نفسها أمام مصرف ألماني على أنها النادي نفسه لمحاولة الحصول على 600 ألف يورو من الـ800 ألف التي يجب أن يتلقاها النادي البلجيكي.



وأضافت وسائل الإعلام أن توبيز أراد تقديم شكوى بشأن عملية الاحتيال، لكن ريال مدريد حل المشكلة بطريقة ودية.



ومع ذلك، وكتأثير جانبي، تشير المستندات المتعلقة بالتحويل التي ظهرت من محاولة الاحتيال إلى أن صفقة هازارد كلفت 160 مليون يورو، وليس ما يراوح بين 100 و115 مليوناً.