الثلاثاء - 25 يناير 2022
الثلاثاء - 25 يناير 2022

5 حلول لا تكفي لحل معضلة الجانب الأيسر في مانشستر سيتي

ركز مانشستر سيتي اهتمامه خلال الأسبوعين الماضيين على ضم الأرجنتيني ليونيل ميسي من صفوف برشلونة في ظل رغبة الأرجنتيني في الرحيل عن ملعب كامب نو لكن المسلسل انتهى الجمعة من خلال إعلان اللاعب البقاء في ملعب كامب نو لنهاية عقده في يونيو 2021.

كانت هناك خيبة أمل لدى جماهير السيتي لكن على مستوى الإدارة كان التفكير في حلول لتعويض عشاق النادي من خلال تعزيز الفريق بصفقات قوية من خلال التحرك لضم قلب الدفاع السنغالي خاليدو كوليبالي من صفوف نابولي الإيطالي.

وسبق لبيب غوارديولا أن عزز صفوفه هذا الصيف بضم فيران توريس لتدعيم الوسط من فالنسيا وكذلك الهولندي ناثان أكي لاعب بورنموث لكن يبقى تفكير النادي ينصب على حل أزمة الظهير الأيسر التي عانى منها الفريق في الموسم الماضي.

وكان غوارديولا أجبر على إشراك البرتغالي جواو كانسيلو في مركز الظهير الأيمن في المرحلة الحاسمة في دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي رغم كون اللاعب يجيد اللعب بالقدم اليمنى وذلك بسبب معاناة النادي على مستوى الرواق الأيسر.

ونستعرض لكم 5 حلول يمتلكها بيب غوارديولا لحل أزمة الجانب الأيسر قبل بداية موسم 2020-2021 لكنها ليست كافية لشعور الجميع بالأمان قبل بداية الموسم المقبل:

ناثان أكي

تعاقد السيتي مع أكي مقابل 40 مليون يورو وذلك لكون اللاعب الهولندي متعدد الاستعمالات يمكنه اللعب كقلب دفاع أو ظهير أيسر أو وسط دفاعي.

لاعب تشيلسي السابق أصبح الظهير الأيسر الأساسي لمنتخب هولندا في الفترة الماضية وأكد أنه اللاعب الجوكر القادر على حل أزمة الجانب الأيسر لبيب غوارديولا في الموسم القادم.

بينجامين ميندي

يعد ظهير موناكو السابق لاعباً جيداً في الجانب الأيسر خاصة من الناحية الهجومية لكن يعيبه كثرة الإصابات التي يتعرض لها منذ القدوم إلى ملعب الاتحاد.

من الناحية الفنية هو أحد أبرز الأظهرة في البريمييرليغ، لاعب قوي بدنياً وذكي وسريع ويناسب أسلوب بيب غوارديولا لكنه تعطل كثيراً بسبب الإصابات التي عانى منها منذ القدوم في صيف 2017.

ميندي لا يزال يبلغ من العمر 26 عاماً ولديه فرصة لمصالحة الجماهير وتقديم مستويات مميزة مع السماوي بداية من الموسم المقبل بشرط ابتعاد الإصابات عنه والتي أدت لمشاركته فقط في 18 لقاء بالدوري الإنجليزي الموسم الماضي.

أولكسندر زينتشينكو

الظهير الكرواتي البالغ من العمر 23 عاماً هو لاعب متطور يحظى بإعجاب المدرب بيب غوارديولا الذي منح اللاعب الثقة في الموسم الماضي.

وكان اللاعب الأوكراني انضم للسيتي منذ 4 سنوات قادماً من أوفا الروسي للعب في مركز الوسط الهجومي لكن بيب غوارديولا قرر توظيفه كظهير أيسر.

زينتشينكو يظهر بشكل مميز هجومياً في المباريات التي يهيمن عليها السيتي بينما أمام الفرق الكبرى يعاني دفاعياً لذلك لا يمكن وصفه بالمدافع المتكامل.

جواو كانسيلو

انضم كانسيلو لصفوف السيتي لحل مشاكل مركز الظهير الأيمن ومنافسة كايل ووكر لكن سرعان ما قرر بيب غوارديولا نقله إلى الجانب الأيسر في ظل معاناة الفريق من تذبذب أداء زينتشينكو وكثرة إصابات ميندي.

المدافع البرتغالي وقع في صيف 2019 على عقد لمدة 6 سنوات، ليبقى في استاد الاتحاد حتى صيف عام 2025 مقابل 27.5 مليون جنيه استرليني قادماً من يوفنتوس.

اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً لم يتمكن من صناعة أو تسجيل أي هدف في 8 مباريات في دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي وهو ما يؤكد ضعف اللاعب على المستوى الهجومي رغم جودته من الناحية الدفاعية.

أنجيلينو خوسي تاسيندي

الظهير الإسباني البالغ من العمر 23 عاماً لعب نصف موسم بشكل رائع مع لايبزيغ في الموسم الماضي ما تسبب في ارتباطه بالانتقال لصفوف برشلونة.

في حال استمراره في صفوف السماوي يمكن أن يكون اللاعب حلاً لمشكلة الظهير الأيسر بعدما ظهر بشكل مميز في دوري أبطال أوروبا والدوري الألماني في الموسم المنقضي.

هل غوارديولا يشعر بالأمان؟

نعم بيب غوارديولا يمتلك 5 خيارات لمركز الظهير الأيسر في الموسم المقبل لكن النادي ما زال يفكر في حل التعاقد مع لاعب بقيمة النمساوي دافيد ألابا لاعب بايرن ميونيخ بسبب الخوف من إصابات ميندي المتكررة وتذبذب أداء الكرواتي زينتشينكو مع توقعات برحيل أنجيلينو هذا الصيف وعدم تميز كانسيلو في هذا المركز.

ويؤمن بيب بقدرات الوافد الجديد المتألق أكي لكنه يبقى وحيداً في هذا المركز ما قد يدفع النادي للتفكير بجدية في حلول في سوق الانتقالات للتأكد من ضمان علاج معضلة الجانب الأيسر في الموسم المقبل.