السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021
ماسون غرينوود مهاجم مانشستر يونايتد. (رويترز)

ماسون غرينوود مهاجم مانشستر يونايتد. (رويترز)

غرينوود يعتذر بعد استبعاده من المنتخب الإنجليزي

نشر ماسون غرينوود، مهاجم مانشستر يونايتد، الثلاثاء، اعتذاراً عن واقعة اصطحابه هو وزميله فيل فودين لفتاتين لغرفتيهما بفندق إقامة منتخب إنجلترا في أيسلندا، ما تسبب في استبعادهما من المنتخب الإنجليزي.

وبهذا التصرف خرق اللاعبان القواعد والبروتوكولات الخاصة بالوقاية من فيروس كورونا المستجد، وتم استبعادهما من معسكر المنتخب الإنجليزي، ولن يشاركا في المباراة المقررة اليوم الثلاثاء، أمام الدنمارك ضمن منافسات بطولة دوري الأمم الأوروبية.

وذكر غرينوود في بيان نشره مانشستر يونايتد، على موقعه الرسمي: «لقد أتيحت لي فرصة التفكير فيما حدث، ولا يسعني إلا الاعتذار للجميع عن الإحراج الذي سببته».

وتابع: «كان تصرفاً غير مسؤول أن أكسر البروتوكولات الخاصة بكوفيد-19 (المرض الناجم عن الفيروس)، والمطبقة لحماية اللاعبين والموظفين والجمهور».

وأضاف اللاعب الإنجليزي الشاب (18 عاماً): «أود أن أعتذر لغاريث ساوثغيت (مدرب المنتخب)، على وجه الخصوص، لأني خذلته، بعدما منحني ثقة كبيرة. اللعب لمنتخب إنجلترا من أكثر اللحظات فخراً في حياتي، وليس بوسعي إلا أن ألوم نفسي على هذا الخطأ الفادح».

وأنهى غرينوود البيان قائلاً: «أعد أسرتي والمشجعين ومانشستر يونايتد وإنجلترا بالتعلم من هذا الدرس».

وقد يواجه اللاعبان أيضاً نوعاً من العقوبات من جانب الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.

#بلا_حدود