الاثنين - 17 يناير 2022
الاثنين - 17 يناير 2022
مانشستر سيتي. (رويترز)

مانشستر سيتي. (رويترز)

4 أسباب ترجح كفة مانشستر سيتي أمام ليفربول في البريمييرليغ

ينطلق اليوم السبت موسم 2020-2021 من الدوري الإنجليزي مع توقعات بمنافسة شرسة بين حامل اللقب ليفربول ومانشستر سيتي بقيادة المدرب الإسباني الشهير بيب غوارديولا.

وكان ليفربول أنهى معاناة دامت قرابة 30 عاماً من خلال الفوز بلقب البريمييرليغ في الموسم المنقضي برصيد 99 نقطة بفارق 18 نقطة عن مانشستر سيتي الوصيف.

وقبل انطلاق الموسم الجديد، فإن مانشستر سيتي مرشح بقوة لتحقيق اللقب والثأر من فقدان المسابقة أمام ليفربول في الموسم الماضي.

نستعرض لكم أسباباً ترجح كفة السيتي في تحقيق لقب الدوري الإنجليزي في الموسم الجديد.



ميركاتو مميز

نجح مانشستر سيتي في تعزيز صفوفه بضم ناثان أكي قادماً من بورنموث مقابل 40 مليون جنيه استرليني وهو اللاعب المتعدد الاستعمالات، حيث يمكنه اللعب كقلب دفاع أو كظهير أيسر أو لاعب وسط دفاعي.

وتمكن السماوي كذلك من ضم فيران توريس قادماً من صفوف فالنسيا الإسباني مقابل 27 مليون جنيه استرليني لتعويض رحيل دافيد سيلفا عن صفوف النادي عقب انتهاء تعاقده مع الفريق.



ويقترب السيتي من ضم قلب دفاع، حيث يرتبط بقوة بضم السنغالي المميز خاليدو كوليبالي من صفوف نابولي في صفقة لن تقل قيمتها عن 65 مليون جنيه استرليني.



تعزيز الدفاع من خلال ضم أكي وكوليبالي سوف يمنح النادي حلاً كبيراً يتمثل في علاج نقطة الضعف الكبرى في الموسم الماضي.



وعكس السيتي فإن ليفربول لم ينجح سوى في ضم لاعب وحيد وهو الظهير الأيسر اليوناني كوستاس تسيميكاس قادماً من أولمبياكوس.



أفضل لاعب وأفضل مدرب

يمتلك مانشستر سيتي ميزة من العيار الثقيل تتمثل في تواجد أفضل لاعب في البريمييرليغ وهو البلجيكي كيفين دي بروين نجم الوسط ورجل التمريرات الحاسمة وكذلك يمتلك الفريق المدرب الإسباني بيب غوارديولا أحد أبرز المدربين على مستوى العالم في السنوات الماضية.

سيحرص بيب غوارديولا على تحقيق اللقب الثالث له من البريمييرليغ مع السماوي على أمل تعويض الموسم المخيب للآمال للفريق في الموسم الماضي.



تراجع ليفربول

يعاني نادي ليفربول من تراجع كبير في الأداء من التتويج بلقب البريمييرليغ بداية من الخسارة المذلة أمام مانشستر سيتي برباعية نظيفة على ملعب الاتحاد في الجولة الـ32 من البريمييرليغ الموسم الماضي وكذلك الخسارة أمام أرسنال في نهائي الدرع الخيرية.



العديد من الأسماء الشهيرة في ليفربول ظهروا بشكل مخيب للآمال، لا سيما عقب إصابة القائد جوردان هيندرسون وإمكانية رحيل الهولندي جورجينيو فينالدوم إلى صفوف برشلونة لكون تعاقده ينتهي بنهاية الموسم الجاري.



هناك أيضاً اعتقاد قوي بأن ليفربول ببساطة لا يمكنه تكرار الشكل المذهل الذي دفعه إلى التقدم بـ13 نقطة عن السيتي في منتصف الموسم الماضي.



قوة دكة البدلاء

يمتلك مانشستر سيتي العديد من العناصر المميزة على دكة البدلاء، على سبيل المثال في حال غياب أغويرو ورحيم سترلينغ ورياض محرز هناك بدلاء بجودة غابرييل خيسوس وبرناردو سيلفا وفيل فودين وفيران توريس و الأمر ذاته بالنسبة للوسط والدفاع يمتلك الفريق في الوقت الحالي الكثير من الحلول.



الأمر مختلف تماماً بالنسبة لليفربول الذي لا يمتلك خيارات دفاعية مميزة في حال غياب لاعبين أمثال فيرجيل فان دايك وألكسندر آرنولد وروبيرتو فيرمينو وساديو ماني ومحمد صلاح.