الثلاثاء - 20 أكتوبر 2020
الثلاثاء - 20 أكتوبر 2020
الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو توشيرو موتو. (أ ب)
الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو توشيرو موتو. (أ ب)

منظمو أولمبياد طوكيو يقترحون تخفيف قواعد الدخول للرياضيين

قال الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو، توشيرو موتو، اليوم الأربعاء، إن مسؤولي الأولمبياد يقترحون أن تخفف الحكومة من لوائح الهجرة للسماح للرياضيين بدخول البلاد قبل الألعاب المؤجلة للعام المقبل والتدريب خلال فترة الحجر الصحي التي تستمر 14 يوماً.

وصرح موتو، متحدثاً باللغة اليابانية عقب اجتماع فريق العمل الذي ينظر في التدابير المضادة ضد جائحة كوفيد-19،«علينا أن ننظر في تفرد الرياضيين وأنشطتهم أيضاً».

تعقد اللجنة الأولمبية الدولية ومسؤولو مدينة طوكيو والحكومة الوطنية وأعضاء اللجنة المنظمة اجتماعات افتراضية يومي الخميس والجمعة تركز على إيجاد طرق لعقد الأولمبياد المتأخرة أثناء تفشي الوباء.

كانت اللجنة المنظمة واللجنة الأولمبية الدولية أعلنتا منذ شهور أنهما تدرسان العديد من السيناريوهات لكيفية افتتاح الألعاب في 23 يوليو 2021، لكنهما لم تقدما شيئاً محدداً.

قال توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، الذي سيلقي كلمة في الاجتماعات عبر الإنترنت يوم الخميس، إن اللقاح والاختبار السريع سيساعدان، لكنه أضاف أنه لا يوجد «حل سحري» من شأنه أن يسمح للأولمبياد أن يحدث تلقائياً.

وأجرى باخ ورئيس الوزراء الياباني الجديد يوشيهيدي سوغا محادثات لمدة 15 دقيقة اليوم الأربعاء، بحسب وزارة الخارجية. وناقش الجانبان تنظيم دورة الألعاب، وقال باخ إنه يأمل في زيارة اليابان قريباً.

لخص موتو التعامل مع العديد من المصالح المتباينة والمتضاربة في كثير من الأحيان والتي تمثل 15400 من الرياضيين والمسؤولين والمدربين والجهات الراعية للألعاب الأولمبية والبارالمبية - فضلاً عن مسألة المشجعين اليابانيين والأجانب.

قال موتو: «كيف سنقرر شيئاً علينا أن نحسمه. لكننا لم نناقش حتى موعد اتخاذ القرار».

أضاف موتو أن التقرير سيصدر في ديسمبر بعد محادثات مع اللجنة الأولمبية الدولية واللجان الأولمبية الوطنية والاتحادات الرياضية وعدد لا يحصى من الأطراف الأخرى، بما في ذلك المذيعون والرياضيون والرعاة والمسؤولون الطبيون.

واعترف بأن الرياضيين قد يضطرون إلى استخدام وسائل النقل العام في اليابان، مشيراً إلى استحالة حدوث «فقاعة» كاملة.

وأثار مسألة كيف أن الوباء في مراحل مختلفة جداً في العديد من البلدان- كما هو الحال بالنسبة للاختبارات. ومن المتوقع أن يتم اختبار الرياضيين قبل مغادرتهم بلدانهم، ثم اختبارهم مرة أخرى في اليابان.

وقال «اعتماداً على البلد، لا تزال موثوقية الاختبار مشكلة. قد لا تكون دقة الاختبارات موحدة».

لم يُذكر حتى الآن تقدير رسمي لما سيكلفه التأخير لمدة عام واحد. وتشير معظم التقديرات إلى عدة مليارات من الدولارات، يقع معظمها على عاتق دافعي الضرائب اليابانيين.

تأتي الاجتماعات التي تستمر يومين في الأسبوع نفسه الذي تحدثت فيه وسائل الإعلام اليابانية مرة أخرى عن فضيحة الرشوة المرتبطة بأولمبياد طوكيو، التي أجبرت رئيس اللجنة الأولمبية اليابانية تسونيكازو تاكيدا على تقديم استقالته العام الماضي.

كما أصدرت جامعة أكسفورد دراسة الأسبوع الماضي قالت فيها إن طوكيو هي أغلى دورة ألعاب أولمبية صيفية مسجلة.

سجلت اليابان حوالي 1500 حالة وفاة بسبب كوفيد-19، وهو أقل بكثير نسبياً من الولايات المتحدة أو البرازيل أو الهند.

#بلا_حدود