الاثنين - 08 مارس 2021
Header Logo
الاثنين - 08 مارس 2021
فريق باريس سان جيرمان. (AFP)

فريق باريس سان جيرمان. (AFP)

سان جيرمان للحفاظ على زخم الانتصارات وقمة بين ليون ومرسيليا

يأمل باريس سان جيرمان (حامل اللقب) أن يتابع على زخم الانتصارات في سعيه لتحقيق فوزه الرابع توالياً، وذلك عندما يستقبل على ملعبه «بارك دي برانس» ضيفه إنجيه غداً الجمعة في افتتاح المرحلة السادسة من بطولة فرنسا لكرة القدم التي تشهد قمة بين ليون ومرسيليا في ختامها الأحد.

نفض الفريق الباريسي غبار بدايته السيئة في الـ«ليغ1» بتعرضه لخسارتين على التوالي، فنجح في الفوز بمبارياته الثلاث التالية أمام متز 1-صفر ونيس 3-صفر ورينس 2-صفر، ليصعد للمركز السابع برصيد 9 نقاط ومتأخراً بفارق 4 نقاط عن المتصدر المفاجأة رين (13).

لم يتوقع مدرب النادي الباريسي الألماني توماس توخيل أن تكون انطلاقة فريقه هذا الموسم الأسوأ مذ تسلم مهامه في عام 2018، رغم تأخر مبارياته بسبب فترة راحة لارتباطه القاري وغياب العديد من كوادره المهمة الذين وقعوا ضحية فيروس كورونا المستجد عقب خسارة نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونيخ الألماني صفر-1، أبرزهم البرازيلي نيمار وكيليان مبابي والأرجنتيني أنخل دي ماريا ومواطنه ماورو إيكاردي.

ولأن المصائب لا تأتي فرادى انتهى الكلاسيكو أمام مرسيليا في 13 الشهر الحالي بخسارة لسان جيرمان بهدف نظيف وبتوتر شديد بين لاعبي الفريقين أرغم الحكم على إشهار البطاقة الصفراء 12 مرة وباشتباكات ثنائية اضطلع نيمار بدور خلالها بضربه مدافع مرسيليا الإسباني ألفارو غونساليس بدون كرة لحظة الاشتباك ما أدى إلى طرده مع زميليه في الفريق الباريسي الأرجنتيني لياندرو باريديس ولايفان كورزاوا ولاعبي مرسيليا جوردان أمافي والأرجنتيني الآخر داريو بينيديتو.

وتحوم الشكوك حول إمكانية لعب نيمار أمام أنجيه إثر تعرضه أمام رينس لإصابة في ربلة الساق اليمنى، إلا أن الفحوص التي خضع لها جاءت «مطمئنة» وأشارت إلى مجرد تقلص بحسب بيان النادي، فيما يغيب دي ماريا بسبب إيقافه 4 مباريات لبصقه على مدافع مرسيليا غونساليس في الكلاسيكو.

وتعج عيادة النادي بالمصابين، مع المدافع الدولي الإسباني خوان برنات الذي تعرض لتمزق في الرباط الصليبي الأمامي للركبة اليسرى وخضع لعملية جراحية ناجحة الثلاثاء، ولاعب الوسط السنغالي إدريسا غي (إصابة عضلية)، والألماني تيلو كيهرر الذي من المقرر أن يسترجع نشاطه خلال فترة التوقف الدولية (منتصف أكتوبر المقبل).

من ناحيته، أدخل إيكاردي البهجة إلى عشاق النادي بعدما عاد إلى عاداته بهز الشباك إثر تسجيله ثنائية الفوز على رينس بعد فترة عجاف استمرت لحوالي 7 أشهر، وتحديداً منذ 29 فبراير الماضي، إلى جانب تألق العائد مبابي كهداف وممرر للكرات الحاسمة (كرتان لإيكاردي).

- قمة خلف أبواب موصدة

فريق مارسيليا. (AFP)

تشهد هذه المرحلة قمة بين ليون ومرسيليا، حيث يستقبل الأول النادي المتوسطي على أرضه الأحد خلف أبواب موصدة، ستحرم صاحب الأرض بحسب رئيسه جان-ميشال أولاس من عائدات مالية تقدر بنحو 5 ملايين يورو.

واستقطبت هذه المواجهة في الأعوام العشرة الأخيرة معدل 43 ألف متفرج، في حين سمح هذا الموسم بـ1000 مشجع فقط خشية من تداعيات جائحة «كوفيد-19».

ويأمل مرسيليا التاسع مع 8 نقاط، أن يستعيد توازنه والانتصارات بعد خسارة أمام سانت إتيان صفر-2 وتعادلين بنتيجة 1-1 أمام ليل ومتز في مبارياته الثلاث الأخيرة، برغم بداية ناجحة توجها بالفوز على بريست 3-2 وسان جيرمان 1-صفر.

وبدوره يأمل ليون الحادي عشر برصيد 6 نقاط، أن يستعيد نغمة الانتصارات إذ فشل في الفوز في مبارياته الأربع الأخيرة حيث تعرض لخسارة أمام مونبيلييه 1-2 وتعادل في 3، برغم من بدايته الناجحة بالفوز على ديجون 4-1 في المرحلة الثانية، بعدما حصل على أسبوع راحة لارتباطاته الأوروبية في الموسم الماضي.

- رين لمواصلة تألقه

يستقبل رين المتصدر رينس التاسع عشر في سعيه لتحقيق فوزه الخامس توالياً بعدما كان تعادل أمام ليل 1-1 في المرحلة الأولى.

وحقق رجال المدرب جوليان ستيفان أفضل بداية لهم في الدوري بفضل النجاعة الهجومية لحامل كأس فرنسا في عام 2019 حيث سجل 12 هدفاً في 5 مباريات، ونجح في تصدر الدوري بعد فوز أول على ملعب سانت إتيان منذ 2011 بنتيجة 2-صفر في المرحلة الخامسة.

ويلعب لنس مع سانت إتيان، ونيس مع نانت السبت، فيما يلعب الأحد أيضاً مونبلييه مع نيم، بوردو مع ديجون، متز مع لوريان، بريست مع موناكو وستراسبورغ مع ليل ثاني الترتيب.

#بلا_حدود