الأربعاء - 02 ديسمبر 2020
الأربعاء - 02 ديسمبر 2020
من تدريبات ريال مدريد. (من المصدر)
من تدريبات ريال مدريد. (من المصدر)

5 أسباب تقرب ريال مدريد من الفوز في الكلاسيكو

يستعد برشلونة لمواجهة مضيفه ريال مدريد في «كامب نو» في الكلاسيكو، في توقيت لا يمر به الفريقان في أفضل حالاتهما.

وبالنظر إلى المشاكل التي يعاني منها برشلونة خلال الأشهر القليلة الماضية.

في هذه المساحة نلقي نظرة على 5 أسباب ترجح كفة ريال مدريد على برشلونة.

1. مستوى ليونيل ميسي

لم يصل ميسي بعد إلى أفضل مستوياته هذا الموسم. النجم الأرجنتيني ليس لديه سوى هدف واحد في الدوري الإسباني في 4 مباريات، كما أنه لم يستطع هز شباك ريال مدريد في الكلاسيكو منذ عام 2018.

لعب الكلاسيكو في هذا التوقيت، قد يكون نقطة تخدم ريال مدريد، في ظل تراجع مستوى الهداف التاريخي للكلاسيكو.

ليونيل ميسي. (رويترز)



2. برشلونة يفتقر إلى القوة والعمق

لدى برشلونة بعض اللاعبين الجيدين في التشكيلة الأساسية، لكن تظل هناك أسئلة حول قوة مقاعد بدلاء الفريق.

أدى رحيل أرتورو فيدال، لويس سواريز، إيفان راكيتيتش، نيلسون سيميدو، وآرثر ميلو، إلى تقليص قائمة الفريق، وترك كومان بخيارات محدودة.

ويفتقر الفريق إلى بدلاء للأظهرة، في حين أن صامويل أومتيتي كثير الإصابات هو قلب الدفاع الثالث.

في خط الوسط، يواصل سيرجيو بوسكيتس الكبير في السن مجاورة فرينكي دي يونغ، وفيليب كوتينيو، فيما البدلاء الوحيدون هم ميراليم بيانيتش، والشباب بيدري، وكارليس ألينا، وريكي بويغ.

بينما نجح فاتي في تغطية أوجه القصور في الهجوم، لا يزال أنطوان غريزمان مصدر قلق. لا تزال لياقة عثمان ديمبلي تمثل مشكلة أيضاً، ما يعني أن هناك ضغطاً إضافياً على فاتي وليونيل ميسي لقيادة الهجوم، فيما يعتبر مارتن برايثويت آخر الخيارات لكومان.

3. اعتماد برشلونة على الشباب

خلال عهد رونالد كومان حتى الآن، أظهر المدرب الهولندي اعتماده على المواهب الشابة.

النجم في برشلونة حتى الآن هو المهاجم أنسو فاتي البالغ من العمر 17 عاماً، والذي سجل 4 أهداف في 5 مباريات.

وكان القادمون الجدد بيدري البالغ من العمر 17 عاماً، وفرانسيسكو ترينكاو البالغ من العمر 20 عاماً، جنباً إلى جنب مع ديست، اللاعبين الأساسيين في برشلونة حتى الآن هذا الموسم.

في حين أن جميع اللاعبين المذكورين أعلاه قد أظهروا الجودة، ومن المقرر أن يكون لديهم مستقبل مشرق، فإن الكلاسيكو يبقى مباراة أكبر منهم.

إن تم الاعتماد على اللاعبين الشباب ضد فريق زيدان واسع التجربة فسيكون التفوق لريال مدريد.

زين الدين زيدان (غيتي)



4. دفاع برشلونة

في حين أن وصول رونالد كومان كان له بالتأكيد تأثير إيجابي على الهيكل الدفاعي الفوضوي الموسم الماضي، إذ لا تزال هناك مشاكل فردية في الخط الخلفي.

يظل جيرارد بيكيه، وكليمنت لينغليت، المدافعين الرئيسيين لبرشلونة، فيما جوردي ألبا ليس بكامل جاهزيته للكلاسيكو، فيما يتوقع أن يشارك الظهير الشاب سيرجينو ديست في الكلاسيكو لأول مرة.

دفاع برشلونة المتهالك يواجه تحدياً كبيراً في الكلاسيكو ضد ريال مدريد الذي على الرغم من غياب إيدين هازارد، ومارتن أوديغارد، فإن خيارات ريال مدريد الهجومية لا تزال قوية وتشمل كريم بنزيمة، رودريغو، وفينيسيوس جونيور، وماركو أسينسيو.

5. ريال مدريد أكثر تماسكاً

زين الدين زيدان الآن في فترته الثانية كمدرب لريال مدريد. خلال فترته الأولى من 2016 إلى 2018، تمكن الفرنسي من الفوز بثلاثة ألقاب متتالية في دوري أبطال أوروبا.

بعد توليه المسؤولية مرة أخرى في عام 2019، ظل هيكل الفريق وجوهره هو نفسه. كان كل من سيرجيو راموس، توني كروس، كاسيميرو، لوكا مودريتش، وكريم بنزيمة جميعاً اللاعبين الأساسيين خلال فترة ولاية زيدان الأولى، وما زالوا كذلك حتى الآن. لاعبون يفهمون أفكار زيدان ويدركون تماماً الطريقة التي يريد أن يلعب بها الفرنسي.

من ناحية أخرى، دخل برشلونة حقبة جديدة تحت إدارة رونالد كومان، الذي يجرب نظام لعب جديداً. في حين أن النتائج الأولية كانت إيجابية بشكل عام، إلا أن هناك علامات واضحة على أن اللاعبين يحتاجون إلى وقت أكثر للتكيف وفهم أفكار زيدان.

#بلا_حدود