السبت - 05 ديسمبر 2020
السبت - 05 ديسمبر 2020
ميسي في الكلاسيكو. (EPA)
ميسي في الكلاسيكو. (EPA)

إسبانيا تنشغل بفوز الريال على برشلونة وصحف كتالونيا تعتبره «سطواً كلاسيكياً»

انشغلت صحف الرياضة الإسبانية بفوز ريال مدريد على برشلونة في عقر داره بنتيجة (3-1) في كلاسيكو الأرض على ملعب الكامب نو، في انتصار احتفت به الصحف المدريدية بينما اعتبرته الكتالونية «سطواً كلاسيكياً».

وافتتحت صحيفة (ماركا) عددها الصادر الأحد بصورة للكرواتي لوكا مودريتش، الذي أطلق رصاصة الرحمة على صاحب الأرض حين سجل الهدف الثالث (ق 90)، وهو يحتفل مع زملائه بالفوز الثمين واختارت عنوان «دفعة إلى أعلى».

وفي عنوان فرعي، أبرزت الصحيفة أن «الريال تعملق بانقلاب على أرض الكامب نو»، مشيرة إلى أن رجال الفرنسي زين الدين زيدان «تخلصوا من الأزمة ونقلوها إلى البرسا»، في إشارة لانتفاضة الملكي بعد هزيمتين متتاليتين، ليلحق الهزيمة الثانية توالياً بالليغا لبرشلونة الذي سقط في الجولة الماضية أمام خيتافي.

وأضافت (ماركا) أن «الكلاسيكو حسمته ركلة جزاء بسبب جذب (كليمو) لونجليه لـ(سرخيو) راموس في لعبة أشار إليها الفار»، مبرزة أن «مودريتش وضع حبة الكرز في الدقيقة 90».

وبصورة لعناق بين مودريتش وراموس على صفحتها الرئيسية، أبرزت (آس) أن «الريال يعود دائماً»، مبرزة أن «الفريق الأبيض يبعث من جديد وينفذ انقلاباً على أرض الكامب نو».

وأشارت الصحيفة إلى أن «ركلة الجزاء التي احتسبها الفار لراموس تثير غضب برشلونة»، مبرزة تصريح مدرب البلاوغرانا، رونالد كومان الذي اعتبر أن «الفار يتدخل ضدنا فقط».

وفي عنوان آخر، نقلت (آس) كلمات زيدان الذي أكد أن هذا كان «انتصار فريق، لقد قدمنا مباراة مثالية».

على الجانب الآخر، ألقت الصحف الكتالونية باللوم على الفار حتى أن صحيفة (سبورت) استخدمت اللعب بالألفاظ ووصفت نتيجة الكلاسيكو بأنها «سطو كلاسيكي».

ولم تتردد الصحيفة في وضع حكم اللقاء، خوان مارتينيز مونويرا، على صفحتها الرئيسية والإشارة إلى أنه «منح الفوز للريال في الكلاسيكو بالإشارة إلى غطس لراموس في منطقة الجزاء».

واعتبرت (سبورت) أن ركلة الجزاء هذه، التي جاء منها الهدف الثاني (ق 62) بتوقيع راموس، «كسرت مباراة كانت السيطرة فيها للبرسا الذي كان قد عادل النتيجة بواسطة أنسو فاتي بعد الهدف الأول من فيدي فالفيردي».

من جانبها، سلطت (موندو ديبورتيفو) الضوء على غضب المدرب الهولندي مشيرة على صدر صفحتها الرئيسية إلى أن «كومان ينفجر».

وأضافت أن «المدير الفني يقول كفى ويلوم التحكيم على الهزيمة في الكلاسيكو: ما فعله لونجليه لراموس لا يستدعي ركلة جزاء».

واعتبرت الصحيفة أن «ركلة الجزاء احتسبت للريال عقب اللجوء للفار في الوقت الذي كان فيه البرسا في أفضل حالاته».

وبهذا الانتصار يتصدر الريال الليغا بعدما حصد النقطة الـ13، بينما تجمد رصيد برشلونة عند 7 نقاط من 5 مباريات محتلاً المرتبة الـ12.

#بلا_حدود