السبت - 05 ديسمبر 2020
السبت - 05 ديسمبر 2020
زيدان وكومان. (AFP)
زيدان وكومان. (AFP)

كلاسيكو الأرض.. كيف تلاعب زيدان بكومان تحت أنظار ميسي؟

فرض ريال مدريد سيطرته في الكلاسيكو بتحقيق الفوز 1-3 أمام برشلونة على ملعب كامب نو في الدوري الإسباني ليصبح المدرب الفرنسي زين الدين زيدان أول مدرب للفريق الأبيض لم يخسر على ملعب الفريق الكتالوني في 6 مواجهات على التوالي.

وأصبح ريال مدريد في صدارة الليغا برصيد 13 نقطة من 6 مباريات بينما برشلونة تجمد عند 7 نقاط في المركز العاشر.

دفاع كومان في خبر كان


يعد الهولندي رونالد كومان أحد أبرز قلوب الدفاع في تاريخ كرة القدم لكن الأمر كان مختلفاً تماماً عندما تولى المدرب تدريب البلاوغرانا، برشلونة استقبل 3 أهداف في ملعب كامب نو وسط أخطاء كارثية من المدافع كليمينت لينغليه الأسوأ في اللقاء.

خلق ريال مدريد خطورة كبيرة على مرمى برشلونة مستغلاً سرعات فالفيردي وفاسكيز في الجانب الأيمن وميندي وفينيسيوس في الناحية اليسرى كما استغل تحكم الثنائي كروس وكاسيميرو في الوسط.

ميسي ليس في يومه

قدم الأرجنتيني ليونيل ميسي واحدة من أسوأ مبارياته في الكلاسيكو حيث فشل في تجاوز دفاعات النادي الأبيض العاصمي سوى في لقطة واحدة بالشوط الأول شهدت تألقاً كبيراً للحارس تيبو كورتوا.

فشل كومان في إيجاد حلول هجومية لتجاوز دفاعات ريال مدريد وزاد من صعوبة الوضع عند مشاركة فاسكيز بدلاً من ناتشو في الجانب الأيمن للفريق العاصمي بينما كان التفوق بالكامل لميندي في الجبهة اليسرى على حساب بيدري وديست.

ثلاثي من ذهب

تمتع زيدان بالوسط من خلال تواجد ثلاثية مميزة بقيمة كروس وكاسيميرو وفالفيردي متفوقين على ثلاثية كوتينيو وبوسكيتس ودي يونغ في برشلونة، ما منح التوازن لفريق المدرب الفرنسي.

تواجد كروس بخبراته الكبيرة ودقة التمرير والمجهود الوفير بينما كاسيميرو بالقوة واللياقة العالية والقدرة على استخلاص الكرات من المنافس وكان فالفيردي مميزاً هجومياً ودفاعياً معاً وكذلك من حيث اللياقة والسرعة والروح العالية.

مودريتش كلمة السر

كان الكرواتي مودريتش كلمة السحر عندما شارك كبديل في الشوط الثاني ليس فقط بسب بالهدف الرائع الذي هز من خلاله شباك الحارس نيتو بل من خلال الهدوء في الأوقات العصيبة وامتلاك الكرة في الوسط والسيطرة على وسط الميدان.

منح مودريتش زيدان القدرة على الاستحواذ في ملعب كامب نو وحرمان المنافس من امتلاك الكرة بجانب دقة التمريرات واللمسات السحرية وهو أمر افتقده كومان مع دي يونغ وبوسكيتس.

قلب الأسد راموس

كان المدافع الأندلسي سيرخيو راموس الرجل الأول للكلاسيكو بسبب الدور الدفاعي الكبير الذي قدمه بجانب التسبب في ركلة جزاء سجل من خلالها هدف فريقه الثاني في شباك الحارس البرازيلي نيتو.

راموس دائماً ما يكون العامل الرئيس لانتصارات الفريق الأبيض العاصمي وهو الرجل الذي يقاتل على كل كرة ويمنح الزملاء الثقة في خط الدفاع.
#بلا_حدود