الثلاثاء - 23 يوليو 2024
الثلاثاء - 23 يوليو 2024

«بوكيتينيو في أولد ترافورد».. خبر سيئ في السيتي

«بوكيتينيو في أولد ترافورد».. خبر سيئ في السيتي

ماوريسيو بوكيتينو. (غيتي)

واصل مانشستر يونايتد تحت قيادة أولي غونار سولشاير عروضه المخيبة لآمال جماهيره من خلال الخسارة بثنائية نظيفة في دوري أبطال أوروبا أمام باشاك شهير التركي.



ونال سولشاير انتقادات قاسية بسبب هدفي ديمبا با، (35 عاماً) في شباك يونايتد في غياب المراقبة الدفاعية ليتلقى يونايتد الهزيمة الرابعة في مختلف المسابقات هذا الموسم من بينها 3 هزائم بملعب أولد ترافورد.

وبدأ مانشستر يونايتد الاتصال بالأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينيو الذي يبدو أنه بات قاب قوسين أو أدنى من تولي تدريب الفريق الأحمر.

ولا شك أن وصول بوكيتينيو لتولي مهمة تدريب يونايتد أخبار سيئة للسيتي، نستعرض لكم الأسباب التي تجعل هذا الخبر محزناً لعشاق السيتي:



يونايتد أفضل من السابق

نجح سولشاير في تحقيق 3 انتصارات من أصل 4 في الديربي أمام السيتي لكن المدرب النرويجي لم ينجح في المنافسة على لقب الدوري بل كاد يخسر سباق التأهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي.



المدرب النرويجي حوّل يونايتد في الفترة الماضية لفريق يعاني من نتائج سلبية لتنحصر المنافسة بين ليفربول والسيتي على السيطرة المحلية في غياب ليونايتد بينما تواجد بوكيتينيو في تدريب يونايتد قد يحول الفريق خلال سنوات قليلة لمنافس قوي على الفوز بالألقاب.



فقدان أبرز البدلاء لتعويض بيب غوارديولا



ينتهي تعاقد بيب غوارديولا مع مانشستر سيتي في الموسم الحالي وينتظر النادي الرد النهائي من الإسباني والذي لمح للبقاء من خلال تصريحات صحفية مؤخراً.



جماهير السيتي رشحت التعاقد مع بوكيتينيو كحل مثالي في حال قرر بيب الرحيل عن النادي بينما في حال تعاقد يونايتد مع المدرب الأرجنتيني سوف يفقد النادي حلاً بارزاً في حال رحل غوارديولا بنهاية الموسم الحالي.



مع ذلك يبقى الخيار المفضل لدى إدارة مانشستر سيتي هو استمرار بيب غوارديولا وتمديد تعاقده مع النادي وتعلم الإدارة أنه لا يوجد العديد من المدربين المميزين المتاحين في حال فشل النادي في الحفاظ على المدرب الإسباني.



القلق من فقدان فرصة ضم ميسي

يمكن للأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينيو أن يقنع مواطنه ليونيل ميسي بفكرة الانضمام للشياطين الحمر البريطانية عقب نهاية الموسم الحالي.

وينتهي عقد ميسي مع فريق ملعب كامب نو بنهاية الموسم الحالي ما يعني إمكانية توقيعه في يناير المقبل دون الحاجة لموافقة من قبل إدارة ناديه.