السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021
فيليب كاسيدو يحتفل بالهدف أمام يوفنتوس. (رويترز)

فيليب كاسيدو يحتفل بالهدف أمام يوفنتوس. (رويترز)

يوفنتوس يخيب الآمال مجدداً.. ورونالدو مختلف

لم نحظَ بمباراة ممتعة في الجولة السابعة من الدوري الإيطالي كما كنا نتوقع قبل انطلاق مباراة لاتسيو ويوفنتوس على ملعب «أولمبيكو»، فكل من الفريقين خيب الآمال خلال 75 دقيقة تقريباً، لأن الإثارة لم تبدأ إلا بعد ذلك ومن طرف «البيانكلوشيستي» فقط.

المباراة كانت مُثيرة في الوقت القاتل، حيث انتهى الوقت الأصلي بتقدم يوفنتوس (1-0)، قبل أن يخطف لاتسيو هدف التعادل في الثواني الأخيرة من الدقائق الأربع التي احتسبت بدلاً للضائع.

المشكلة في يوفنتوس منذ البداية

لم تشهد المباراة بشكلٍ عام أي خطورة متواصلة من الطرفين، حيث كانت عبارة عن صراع واضح بين خطي وسط الفريقين المكتظين باللاعبين، فقد دخل يوفنتوس المباراة بأربعة لاعبي وسط، مقابل 5 للاتسيو، وبالمناسبة فإن تسديدات الفريقين معاً التي وصلت حارس المرمى لم تتعدَ 9 تسديدات، من أصل 25 تسديدة بشكلٍ عام سواء داخل أو خارج الخشبات الثلاث.

يوفنتوس في النصف الثاني من الشوط الثاني بدلاً من البحث عن هدف التعزيز منح لاتسيو السيطرة على المباراة، ومن الدقيقة 70 حتى الدقيقة 90 لم يسدد الضيوف أي تسديدة، مقابل 4 تسديدات لأصحاب الأرض.

رونالدو فوق الجميع

لفت النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو نظري بإحصائية ملفتة، عندما وصل إلى الهدف الخامس بجانب «أسيست» في 5 مباريات خاضها أمام لاتسيو في الدوري الإيطالي.

الإحصائية ليست تاريخية إلا أنها ملفتة، لأن مهاجمين ونجوماً كباراً احتاجوا أعواماً كثيرة كي يحققوا إحصائية مثلها، إلا أن «الدون» حققها في 5 مباريات خلال موسمين وأقل من نصف الموسم فقط.

#بلا_حدود