الاحد - 17 يناير 2021
الاحد - 17 يناير 2021
فارات ولوك دي يونغ. (غيتي)
فارات ولوك دي يونغ. (غيتي)

5 مواجهات ثنائية ترسم معالم قمة ريال مدريد وإشبيلية

يحل ريال مدريد اليوم السبت ضيفاً على إشبيلية على ملعب «رامون سانشيز بيزخوان»، لحساب الجولة الـ11 من الدوري الإسباني.

لقاء يأتي في توقيت يعيش فيه رجال زين الدين زيدان أزمة نتائج، حيث لم يحقق الفريق أي فوز في آخر 4 مباريات، 3 منها في الليغا، ما جعلهم في المركز الرابع بـ17 نقطة، وواحدة في دوري أبطال أوروبا، جعلت وضعيتهم معقدة للغاية في مجموعتهم، حيث يواجهون خطر الإقصاء من دور المجموعات لأول مرة في تاريخهم.

وبالمقابل، تأتي المباراة في توقيت جيد لإشبيلية، الذي فاز في آخر 3 جولات في الليغا، ويحتل المركز الخامس في الدوري الإسباني بـ16 نقطة، كما ضمن تواجده في دور الـ16 بدوري الأبطال، رغم الهزيمة ضد تشيلسي (4-0)، في الجولة الماضية.

مباراة سيسعى ريال مدريد للفوز بها لاستعادة توازنه، وثقته، قبل مواجهة غلادباخ الحاسمة لتأهلهم إلى دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا. فيما من جانبه سيحاول إشبيلية مواصلة نتائجه الإيجابية هذا الموسم، والارتقاء أكثر في سلم ترتيب الدوري الإسباني.

في هذه المساحة نستعرض معكم 5 مواجهات ثنائية ترسم معالم قمة ريال مدريد ضد إشبيلية.

1. لوك دي يونغ ضد رافائيل فاران

ظهر المدافع الفرنسي رافائيل فاران بمستوى كارثي في الهزائم الأخيرة لريال مدريد، حيث بدا تائهاً في غياب زميله في الدفاع وقائد الفريق سيرجيو راموس.



وارتكب المدافع الفرنسي أخطاءً في عدد كبير من الأهداف التي تلقاها ريال مدريد، بما في ذلك هدف في هزيمة ريال مدريد أمام شاختار في منتصف الأسبوع. ومن الواضح أنه لاعب منخفض الثقة في الوقت الحالي.



لذلك تأتي مواجهة فاران للوك دي يونغ في أسوأ توقيت ممكن، وهو الذي سجل في خسارة إشبيلية (2-1) الموسم الماضي.



وأراح لوبيتيغي دي يونغ ضد تشيلسي في منتصف الأسبوع، ليكون في كامل جاهزيته للقاء ريال مدريد.



يتمتع المهاجم الهولندي بمزيج مثالي من المهارات والحيل والقوة لإزعاج فاران، رغم أنه سجل 3 أهداف فقط هذا الموسم، وهو خبر قد يكون ساراً لمدافع ريال مدريد.

2. لوكاس أوكامبوس ضد لوكاس فاسكيز

لوكاس أوكامبوس وميندي. (جيتي)



عادة ما يلعب لوكاس أوكامبوس على الجناح الأيمن لإشبيلية، ما يعني أنه سيكون في مواجهة مباشرة مع فيرلاند ميندي. لكن، مع وجود منير الحدادي، وأوليفر توريس، فمن المرجح أن يلعب الأرجنتيني على اليسار ضد ريال مدريد.

وفي غياب داني كارفاخال، وافتقاد ألفارو أودريوزولا العائد من الإصابة للتنافسية، سيكون لوكاس فاسكيز المكلف بإيقاف لوكاس أوكامبوس.

وقدم لوكاس فاسكيز مستويات جيدة في مركز الظهير الأيمن، لكن من الواضح أنه محدود كمدافع، وكان الجناح الأيمن مركز ضعف لريال مدريد في المباريات الأخيرة.

يمكن أن تكون مواجهة أوكامبوس وفاسكيز مثيرة للفضول، بل يمكنها تقرير نتيجة المباراة.

لوكاس فاسكيز. (غيتي)

3. خيسوس نافاس ضد فينيسيوس جونيور

بعد أن سجل 3 مرات وصنع 6 أهداف في 26 مباراة ضد ريال مدريد، من الواضح أن خيسوس نافاس لديه فريق مفضل ليلعب ضده، ويلعب الجناح المتمرس الآن دور الظهير الأيمن لإشبيلية، تحت قيادة جولين لوبيتيغي، لذلك سوف تكون مهامه الدفاعية أكبر.

ومن المتوقع أن يكون فينيسيوس جونيور هو خصم خيسوس نافاس على الراواق الأيمن. تسبب البرازيلي في الكثير من المشاكل لإشبيلية عندما شارك في فوز ريال مدريد (2-1) الموسم الماضي.

لم يقدم رودريغو مستوى جيداً في الخسارة ضد شاختار دونيتسك في منتصف الأسبوع، لذلك من المرتقب أن يبدأ فينيسيوس جونيور ضد إشبيلية.

4. كريم بنزيمة ضد جول كوندي

في كل المواسم الـ12 التي قضاها في ريال مدريد، كان لكريم بنزيمة تأثير كبير في مواجهات إشبيلية. الفريق الأندلسي هو خصمه المفضل، حيث ساهم في تسجيل 19 هدفاً (9 أهداف، و10 تمريرات حاسمة)، في 23 مباراة. كما يملك المهاجم الفرنسي نسبة فوز عالية ضد إشبيلية تصل إلى 69%.



من جانبه لعب المدافع الشاب الفرنسي جول كوندي مباراة واحدة ضد ريال مدريد بقميص إشبيلية والخسارة بهدفين لواحد على ملعب «البرنابيو» الموسم الماضي، وهي المباراة التي فشل فيها المدافع الفرنسي في إيقاف كاسيميرو، الذي سجل هدف الفوز.



لعب كريم بنزيمة كبديل في تلك المباراة، وكان مصدر إزعاج كبير لكوندي.



شارك كوندي في آخر 30 دقيقة في الخسارة برباعية نظيفة ضد تشيلسي بدوري الأبطال، حيث حاول لوبيتيغي إراحته للقاء ريال مدريد.



ومن المنتظر أن يسبب بنزيمة مشاكل كثيرة لكوندي، حيث إن قراءة المدافع الفرنسي للعبة لا تزال في حاجة لتحسين. ومع ذلك، يمكن أن تكون المواجهة بين اللاعبين رئيسية في سياق اللعبة.

5. إيفان راكيتيتش ضد كاسيميرو

إيفان راكيتيتش وكاسيميرو يعرفان بعضهما جيداً. تواجه الثنائي عدة مرات في الكلاسيكو. ربما كان تركيز البرازيلي أكثر على إيقاف ليونيل ميسي في تلك المباريات، لكن مع لعب راكيتيتش دوراً أكثر تقدماً بعد وصوله إلى إشبيلية هذا الموسم، فمن المحتمل أن يكون في مواجهة مباشرة مع كاسيميرو، الذي سيسعى لإحباط براعة الكرواتي في صناعة الفرص.

من منظور إحصائي. ريال مدريد هو ثالث أكثر الفرق التي يفضلها راكيتيتش. كان لديه 8 أهداف في 20 مباراة ضد ريال مدريد. ومع ذلك فاز الكرواتي في مباراتين فقط من أصل 6 مباريات لعبها ضد ريال مدريد بألوان إشبيلية.

وفي الوقت نفسه، كان إشبيلية هو الخصم المفضل لكاسيميرو أيضاً. سجل البرازيلي 5 أهداف في 11 مباراة ضد الأندلسيين.

وبصم كاسيميرو على أداء مميز في آخر مرة التقى فيها ريال مدريد بإشبيلية. سجل البرازيلي هدفين في فوز ريال مدريد (2-1) على أرضه. ومع ذلك، سيكون زين الدين زيدان في حاجة أكثر لذكاء كاسيميرو الدفاعي، من أجل إيقاف راكيتيتش مصدر خطورة إشبيلية الهجومية.

#بلا_حدود