الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021
أولي غونار سولشاير مدرب مانشستر يونايتد أمام لايبزيغ. (غيتي)

أولي غونار سولشاير مدرب مانشستر يونايتد أمام لايبزيغ. (غيتي)

4 أسباب كافية لإقالة سولشاير من تدريب مانشستر يونايتد

يثبت المدرب النرويجي أولي غونار سولشاير مراراً وتكراراً، أنه ليس الشخص المناسب لإعادة مانشستر يونايتد الإنجليزي إلى القمة من جديد، لأن النادي لم يشهد أي تطور ملحوظ منذ التوقيع معه 19 ديسمبر عام 2019.

وتمثلت أكبر الإنجازات التي حققها أولي سولشاير بإقصاء باريس سان جيرمان من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا في الموسم قبل الماضي، واحتلال المركز الثالث في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي في الموسم الماضي.

وازدادت معاناة اليونايتد بانتقاله إلى الدوري الأوروبي بسبب احتلاله المركز الثالث في مجموعته في دوري أبطال أوروبا بعد الخسارة من لايبزيغ ريد بول بثلاثة أهداف لهدفين أمس الثلاثاء.

ولا يمكن التشكيك في وجود أسباب عديدة تدفع جماهير «الشياطين الحمر» للمطالبة بإقالة سولشاير من منصبه.

إدارة مانشستر يونايتد منحت سولشاير ميزانية ضخمة

لم تكن الأموال مشكلة مانشستر يونايتد في السنوات القليلة الماضية، رغم وجود مشكلة في طريقة صرفها، لكن الإدارة في النهاية جلبت اللاعبين للمدرب.

وصرفت إدارة مانشستر يونايتد مبلغ 289 مليون يورو منذ قدوم سولشاير، وتعاقدت مع عدد من اللاعبين على رأسهم هاري ماغواير وبرونو فيرنانديز وإدينسون كافاني ودوني فان دي بيك ووان بيساكا ودانييل جيمس وأليكس تيليس وغيرهم من اللاعبين.

المشكلة تمثلت في أن أغلب الأسماء لم تقدم المتوقع منها باستثناء البرتغالي برونو فيرنانديز.

ظهور أوروبي مخيب للآمال

وكانت هنالك حسنة واحدة لليونايتد في أول مباراتين أوروبيتين لسولشاير مع مانشستر يونايتد من خلال إقصاء باريس سان جيرمان من ثمن نهائي دوري الأبطال، قبل الخروج على يد برشلونة في ربع النهائي.

بعد ذلك فشل سولشاير في التتويج بلقب الدوري الأوروبي من خلال الخروج من نصف النهائي على يد إشبيلية، ومن ثم الفشل في تخطي دور المجموعات في دوري الأبطال خلال الموسم الحالي.

وبشكلٍ عام لعب اليونايتد 22 مباراة أوروبية مع سولشاير، وحقق الفوز في 12 مباراة، مقابل 8 هزائم، وتعادلين فقط.

هزائم مخيبة للآمال وانتصارات بشق الأنفس

ورغم تفوقه كثيراً على الكبار في إنجلترا وأوروبا خلال فترة سولشاير إلا أن الموسم الحالي شهد تلقى فيه مانشستر يونايتد هزيمة ثقيلة أمام توتنهام بستة أهداف، بجانب الخسارة الغريبة أمام كريستال بالاس.

وهُزم اليونايتد في مباريات غريبة على الصعيد الأوروبي مثل الخسارة على يد كريستال بالاس في البريمييرليغ وباشاك شهير في دوري الأبطالِ.

سولشاير لم يجد توليفة مناسبة بين نجومه

ويمتلك مانشستر يونايتد كوكبة من النجوم في خطي الوسط والهجوم، بتواجد الفرنسي بول بوغبا والبرتغالي برونو فرنانديز والهولندي فان دي بيك والفرنسي أنتوني مارسيال والإنجليزي ماركوس راشفورد والأوروغواياني إدينسون كافاني، لكنه لم يتمكن من إخراج أفضل ما لديهم حتى الآن.

ولم نرَ اللاعبين في أفضل مستوياتهم، خصوصاً خلال الموسم الحالي، حيث إن اللاعبين الستة لم يسجلوا إلا 15 هدفاً ولم يصنعوا إلا 9 أهداف.

ولم يتمكن مارسيال من التسجيل أو الصناعة، واكتفى فان دي وبوغبا تسجيل هدف واحد فقط خلال الموسم الحالي.

#بلا_حدود