الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021
جورجي جيسوس المدير الفني لبنفيكا البرتغالي. (إ ب أ)

جورجي جيسوس المدير الفني لبنفيكا البرتغالي. (إ ب أ)

جيسوس مدرب بنفيكا: كلمة «عنصرية» صيحة هذا العصر

قال جورجي جيسوس، المدير الفني لبنفيكا البرتغالي، الأربعاء، إنه لا يعلم تحديداً ما حدث في مباراة باريس سان جيرمان الفرنسي وإسطنبول باشاكشهير التركي الثلاثاء في دوري الأبطال، ولكنه أكد أن «أي شيء يوجه لرجل أسود يعد دائماً عنصرية»، وهو ما لا يحدث «مع أي شخص أبيض» البشرة.

وقال جيسوس خلال المؤتمر الصحفي عشية مباراة فريقه أمام ستاندار دو لييج البلجيكي في الدوري الأوروبي رداً على سؤال بخصوص هذه الواقعة «أي شيء يوجه لشخص أسود اليوم، يوصف دائماً بالعنصرية. بينما لا يعد كذلك عندما يوجه لشخص أبيض. هذه الموجة انتشرت في العالم. ولكني لا أعلم في النهاية ماذا قيل في حق هذا المدرب»، في إشارة للكاميروني بيير ويبو، المعد البدني للنادي التركي.

كما أضاف صاحب الـ66 عاماً إلى أن «كلمة (عنصرية) باتت صيحة هذا العصر»، مؤكداً في الوقت ذاته أنه «كمواطن» لديه الحق في التفكير بـ«طريقته الخاصة».

وانسحب لاعبو إسطنبول باشاكشهير من مواجهته الثلاثاء في دوري الأبطال أمام باريس سان جيرمان بعد تأكيد أحد أفراد الجهاز الفني لوجود إهانات عنصرية من الحكم الرابع.

وجرت هذه الواقعة بعد 20 دقيقة من بداية اللقاء، حين كانت لوحة النتيجة تشير إلى التعادل السلبي.

وكان حكم المباراة قد احتسب خطأ لصالح باريس سان جيرمان وسط احتجاجات عارمة من اللاعب الدولي الكاميروني السابق آشيل بيير ويبو.

وأبلغ الحكم الرابع، حكم المباراة الذي توجه إلى الخط ليقول مساعده إن «الأسود» هو من يحتج، على حد تأكيد اللاعب الكاميروني السابق وعضو الجهاز الفني لإسطنبول الحالي.

وإزاء هذه الكلمة التي تحمل معاني مهينة وعنصرية في عدة لغات، ثار استياء ويبو وجميع أفراد الجهاز الفني.

#بلا_حدود