الثلاثاء - 13 أبريل 2021
الثلاثاء - 13 أبريل 2021
كيميش من مباراة برشلونة وبايرن ميونيخ 2 ـ 8. (غيتي)

كيميش من مباراة برشلونة وبايرن ميونيخ 2 ـ 8. (غيتي)

عودة كيميش تعزز آمال بايرن ميونيخ مع بداية العام الجديد

أحياناً تصبح قيمة اللاعب الحقيقية أكثر وضوحاً عندما يغيب عن فريقه لفترة، وهو ما حدث مع غياب جوشوا كيميش عن صفوف بايرن ميونيخ الألماني لكرة القدم، لفترة بسبب الإصابة.

وغاب كيميش لمدة شهرين عن صفوف بايرن بسبب إصابته في الركبة، لكنه بات بصدد العودة للتشكيل الأساسي مع بداية العام الجديد، ليعزز ذلك طموحات بايرن ميونيخ وجماهيره.

وشارك لاعب خط الوسط كيميش لوقت قصير من مقعد البدلاء في آخر مباراة لبايرن ميونيخ في عام 2020، والتي انتهت بالفوز على باير ليفركوزن 2-1، وسيكون جاهزاً للمشاركة في التشكيل الأساسي في مباراة الفريق أمام ماينز المقررة غداً الأحد.

ويشكل كيميش، إلى جانب حارس المرمى مانويل نوير والمدافع ديفيد ألابا والمهاجمين توماس مولر وروبرت ليفاندوفسكي، العناصر الأكثر أهمية لدى المدير الفني هانز فليك.

وقال فليك «جوشوا مهم للغاية» وأشار إلى التأثير الفوري الذي صنعه اللاعب في مواجهة ليفركوزن.

وأضاف: «أصبح لدينا المزيد من السيطرة على المباراة».

وتابع: «جوشوا لاعب يقدم دفعة دائماً، ويتمتع بالتركيز بنسبة 100% ولديه عقلية الفوز».

وتعززت قدرات كيميش أكثر مع تتويج بايرن ميونخ بخمسة ألقاب خلال عام 2020 وقد تطور إلى لاعب قيادي على أرض الملعب.

وقال فليك إن فترة إعادة التأهيل بعد الجراحة التي خضع لها كيميش أظهرت «مدى احترافيته»، وقال كارل-هاينز رومينيغه الرئيس التنفيذي للنادي البافاري، إن الجراحة التي خضع لها اللاعب في الغضروف المفصلي لم تكن سهلة على الإطلاق.

وأكد رومينيغه أنه رغم ذلك، عمل كيميش بحماس هائل للعودة بأسرع شكل ممكن.

وكان كيميش قد صرح في بداية مرحلة إعادة التأهيل قائلاً: «أتمنى أن أتمكن من العودة وبشكل طبيعي في العام المقبل».

وفي غياب كيميش، خاض بايرن ميونيخ 8 مباريات، ورغم أن الفريق لم يتلقَّ خلالها أي هزيمة، حقق 4 انتصارات فقط، وهو سجل متواضع في ظل معايير الفريق البافاري في الفترة الأخيرة.

وتلقت شباك الفريق البافاري أهدافاً بمعدل أعلى من المعتاد، كما تراجع أداء الفريق خلال آخر 7 مباريات في الدوري.

ويشكل ليون غوريتسكا وكورنتين توليسو نقطتي قوة مختلفتين للفريق، بينما لم يتأقلم الإسباني مارك روكا بشكل كامل حتى الآن، وذلك بعد انضمامه للفريق في الصيف الماضي.

ورغم أن تياغو، الذي شكل لاعب خط وسط من الطراز العالمي لسنوات، رحل عن الفريق قبل الموسم، كان غيابه ملحوظاً بشكل كبير فقط عندما غاب كيميش.

وقال كيميش: «أضغط بشكل كبير جداً على نفسي، لأنني أتوقع تقديم أفضل مستوى في كل مباراة».

وتتمثل خطط كيميش في العام الجديد ببساطة في إحراز المزيد من الألقاب.

#بلا_حدود