الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021

تخبطات فونت تضع قدماً للابورتا في رئاسة برشلونة

أقل من 3 أسابيع تفصلنا عن الانتخابات الرئاسية في برشلونة والتي تسيطر بالكامل على عناوين أغلفة الصحف الكتالونية في انتظار المعركة بين المحامي الشهير خوان لابورتا رئيس النادي السابق وفيكتور فونت أحد المساهمين في صحيفة «آرا» واسعة الانتشار في إقليم كتالونيا.

ويتميز لابورتا بالخبرات الهائلة بسبب فترة رئاسته السابقة للنادي الكتالوني كما وعد بالحفاظ على النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وإعادة هيبة مدرسة لاماسيا بالإضافة لتكوين فريق قادر على فرض السيطرة على الغريم ريال مدريد مرة أخرى.

وعكس لابورتا، فإن فونت ما زال يواصل التخبطات كلما تحدث عبر وسائل الإعلام، وهو ما قد يمهد الطريق لنجاح لابورتا في الانتخابات الرئاسية يوم 24 يناير المقبل.

نستعرض لكم أبرز سقطات فونت في الفترة الماضية والتي تقرب لابورتا من منصب الرئاسة:

1/ رحيل كومان

أكد فيكتور فونت أنه سيتخلص من المدرب الهولندي رونالد كومان في حال نجاحه في الانتخابات الرئاسية لكنه تراجع وأشار إلى أن تشافي هيرنانديز هو من سيحدد مصير المدرب.

تصريحات فونت أدت لغضب جماهير النادي الكتالوني وهناك من رأى أنه من الإهانة أن يتم الحديث عن تقييم تشافي لأسطورة من أساطير النادي بحجم رونالد كومان، كما أن تراجع المدرب في تصريحات أمر سلبي.

2/ كثرة التصريحات

كلما تكلمت أكثر أخطأت أكثر، هكذا وضع فونت الذي لا يتوقف عن الحديث في وسائل الإعلام عكس لابورتا، وهو أمر يؤدي للكثير من الأخطاء التي يستفيد منها منافسوه في صراع الفوز بالانتخابات الرئاسية.

3/ أزمة جوردي كرويف

وضع فونت نفسه في موقف محرج بسبب تصريحاته التي أكد من خلالها أنه قرر تعيين جوردي كرويف في منصب المدير الرياضي عند نجاحه في الانتخابات.

كرويف قرر أن ينأى بنفسه من تصريحات فونت وأكد أنه لن يشارك مع أي مرشح انتخابي وكتب من خلال حسابه على تويتر: «أريد أن أوضح أنني أركز مع نادي شينزين الصيني وأنا خارج العملية الانتخابات في برشلونة».

4/ حيرة بسبب تشافي

لم يحدد فونت حتى الآن منصب تشافي، هناك تصريحات لمح من خلالها لتعيينه كمدرب للفريق ثم تحدث عن التفكير في تعيينه كمسؤول للاماسيا ثم أشار لإمكانية عمله كمدير رياضي أو مدير تنفيذي للنادي.

عدم تحديد منصب تشافي أمر دفع عشاق برشلونة للغضب بسبب عدم معرفة ملامح مشروع فونت.

وما وضع في مأزق كبير قول تشافي إنه يقف على مسافة واحدة مع جميع المرشحين، ما يعني أنه يسحب دعمه لفونت وأنه لا يمانع فكرة مساندة لابورتا.

5/ انتقاد لافتة لابورتا

وجّه فونت انتقادات قاسية للافتة حملة خوان لابورتا التي وضعت بالقرب من ملعب سانتياغو بيرنابيو وأكد أن الانتخابات لا يمكن حسمها باللافتات بينما قام بوضع لافتات له بعد ذلك في مدينة برشلونة.

فونت كذلك لم ينتقد المرشح جوردي فاري الذي قال إنه سيهدي كل مرشح انتخابي علبة من البيتزا.

6/ الأمور المالية

لم يتحدث فونت حتى الآن عن تفاصيل مالية لكيفية حل أزمة النادي اقتصادياً، بل اكتفى بالتأكيد على معاناة النادي من أزمات مالية.

فونت تحدث عن أحلامه بضم لاعبين جدد والتعاقد مع مدرب جديد وتطوير ملعب كامب نو وكذلك لاماسيا لكنه لم يتحدث عن كيفية الحصول على الأموال اللازمة للقيام بذلك.

الأمر الغريب أن فونت لمح لإمكانية جمع المال من خلال الحصول على تبرعات من عشاق النادي، وهو ما تسبب لتعرضه لانتقادات قاسية، لأنه من غير المعقول أن تعتمد مؤسسة كبيرة مثل برشلونة على التبرعات.