الجمعة - 16 أبريل 2021
الجمعة - 16 أبريل 2021
رونالدو وإبراهيموفيتش. (غيتي)

رونالدو وإبراهيموفيتش. (غيتي)

إلغاء قانون «النمو» يهدد جنة كرة القدم

بدأ الخوف يتسرب في الأوساط الرياضية الإيطالية بسبب عزم الحكومة على سحب قانون «النمو» الضريبي في شهر فبراير القادم، بعدما قامت بسنه في عام 2019.

ويمنح قانون النمو الأندية الإيطالية خصماً بنسبة 50% على الضرائب بالنسبة للاعبين الأجانب، والذي مكن أندية كبيرة مثل يوفنتوس وميلان والإنتر من التوقيع مع لاعبين من طراز رفيع مثل الهولندي ماتياس دي ليخت والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش والدنماركي كريستيان إريكسن.

وقررت الحكومة الإيطالية سحب القانون في شهر فبراير القادم كما ذكرت وسائل الإعلام الإيطالية على رأسها صحيفة «لا ريبوبليكا».

وسوف يتسبب هذا القرار بخسائر واضحة للأندية، والذي سيجبرها على دفع مصاريف إضافية وبيع لاعبين آخرين في نفس الوقت.

يوفنتوس والإنتر الأكثر تضرراً من هذا القرار في الدوري الإيطالي

موقع «كالتشيو ميركاتو» الإيطالي نشر تقريراً حول الأندية الأكثر تضرراً من قرار سحب قانون النمو، ويتصدرها إنتر ميلان ويوفنتوس.

الإنتر سيكون مجبراً على دفع مبلغ 23.2 مليون يورو إضافية لمصلحة الضرائب، ويليه يوفنتوس الذي سيدفع مبلغ 21.37 مليون يورو، ويبتعدان عن نابولي الذي سيدفع 8.62 مليون يورو، وروما 7.92 مليون يورو، وميلان 7.05 مليون يورو.

ووقع إنتر ميلان مع عددٍ من اللاعبين بعد إصدار هذا القرار على رأسهم روميلو لوكاكو وكريستيان إريكسن وأليكسس سانشيز وأرتورو فيدال وأشرف حكيمي، في حين تعاقد يوفنتوس مع ماتياس دي ليخت وأدريان رابيو وآرون رامسي وألفارو موراتا وأرثور ميلو ودانييلو وويستون ماكيني.

إنتر ميلان ويوفنتوس يبحثان عن حل للأزمة

وأجبر هذا القرار إدارة إنتر ميلان على اتخاذ قرار بيع كريستيان إريكسن في الميركاتو الشتوي بعدما ابتعد اللاعب عن حسابات المدرب أنطونيو كونتي منذ التوقيع معه في شتاء 2020، وارتفاع الضرائب على راتبه السنوي سيمنع بقاءه في دكة بدلاء الفريق.

يوفنتوس قد يواجه هذا الحل من خلال التخلي عن البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني باولو ديبالا في أي وقت، وقد يضطر ميلان لعدم التجديد للنجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش في الصيف القادم.

#بلا_حدود